هنا يطلب مسؤولو سوريا الدعم بسبب الأعداد الضخمة للوفيات تحت التعذيب

وما بين مارس/ آذار 2011 وسبتمبر/أيلول 2020، لقي قرابة 14 ألفا و300 شخص (بين رجال ونساء وأطفال) حتفهم تحت وطأة التعذيب في مقر المخابرات، حسب إحصائيات الشبكة السورية لحقوق الإنسان، ناهيك عن اختفاء عشرات الآلاف من الأشخاص منذ اعتقالهم.

… https://www.aljazeera.net/news