محاولات تقدم فاشلة للنظام السوري في إدلب… ومقتل 5 وجرح 12 بتفجير مفخختين في الشمال

القدس العربي
وكانت الشبكة السورية لحقوق الإنسان قد أكدت في تقريرها الاخير، أنها حصلت على صور أقمار صناعية تُثبت حجم الدمار الهائل الذي تعرضت له مدينة «خان شيخون» في ريف إدلب الجنوبي، لافتةً أن هدف حلف روسيا والنظام تطبيق نموذج «غروزني والغوطة الشرقية»، وتدمير أكبر قدر ممكن من المباني لتأديب المجتمع السوري.
وأشار تقرير الشبكة إلى أن حجم دمار مدينة «خان شيخون» في ريف إدلب الجنوبي ومساحته، تُشبه إلى حدٍّ كبير ما تعرضت له غوطة دمشق الشرقية، بين شباط ونيسان في 2018، وقبلها أحياء حلب الشرقية نهاية عام 2016.
ووفق الصور الملتقطة بالأقمار الصناعية لمدينة «خان شيخون» حديثاً، حدّد التقرير قرابة 220 نقطة تعرضت فيها مبانٍ لدمار كبير، مشيراً إلى أن قرابة 35 في المائة من مساحة المدينة مدمرة بشكل كامل، مضيفاً أن 40 في المائة منها مدمرة بشكل جزئي، ما يعني أن قرابة 75 في المائة من مباني المدينة مدمرة بشكل جزئي أو كامل.
وبيّن أن قوات حلف النظام وروسيا تعمدت منذ بدء الحملة العسكرية الأخيرة في 26 نيسان 2019، قصف وتدمير أكبر قدر ممكن من المساكن، وخاصة المنشآت الحيوية الواقعة في منطقة خفض التصعيد شمال سوريا، لافتاً إلى أن عمليات القصف التي استهدفت منطقة خفض التصعيد منذ 26 نيسان، تسبَّبت في مقتل 1012 مدنياً، بينهم 272 طفلاً، و171 سيدة، على يد قوات حلف روسيا والنظام، وتسبب بتشريد قرابة 630 ألف مدني حسب مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية.

… https://www.alquds.co.uk/%d9%8