الروس والنظام يُصعِّدون مجدداً على جبهات إدلب… والمعارضة ترصد حشوداً استعداداً لهجوم واسع

القدس العربي
مدير الشبكة السورية لحقوق الإنسان، فضل عبد الغني تحدث لـ«القدس العربي»، عن استيعاب الحكومة التركية لأكثر من 3 ملايين لاجئ سوري، لكنه اعتبر ان «هذا لا يعني ان يحق للحكومة التركية إغلاق الحدود امام طالبي اللجوء، فيجب فتح الحدود امام هؤلاء ممن يتم رفضه من قبل حرس الحدود وهو بهذا ينتهك مبدأ عدم الإعادة القسرية، الذي يحظر الاعادة القسرية لطالبي اللجوء على الحدود في حال تعرض حياتهم للتهديد او التعذيب او للاضطهاد وهو ما يحصل الآن لاكثر من 600 ألف مدني على الحدود السورية – التركية الذين هربوا من هجمات النظام السوري وروسيا وهي هجمات حقيقية ضد المدنيين، واستهدفت المشافي والمدارس».
وأضاف عبد الغني أنه وبناء على إحصائيات دقيقة وثقتها الشبكة السورية فإن «هؤلاء المدنيين فارون من خطر وتهديد حقيقي، وعندما يغامر بعض من هؤلاء اللاجئين ويحاول الدخول إلى الاراضي التركية بطرق غير شرعية، لا يحق لحرس الحدود استخدام القوة المميتة ضد طالبي اللجوء، وكما انه لا يحق لا لتركيا ولا لأي دولة أخرى بموجب القانون الدولي ان يتم اساءة معاملتهم ويجب ان تتوفر لهم العناية الطبية اذا لزم الامر والخدمات الاساسية مثل المياه على سبيل المثال وهي جزء من الخدمات القانونية الرئيسية».

… https://www.alquds.co.uk/%d8%a