مصدر حقوقي يؤكد مقتل أكثر من 1800 مدني في سوريا في النصف الأول من 2019

القدس العربي
كشفت الشبكة السورية لحقوق الإنسان في تقريرها الصادر الاثنين، أنها وثقت مقتل 1864 مدنياً بينهم ستة من الكوادر الإعلامية و21 من الكوادر الطبية وكوادر الدفاع المدني في النصف الأول من عام 2019 في سوريا.
وقالت الشبكة إن من بين قتلى النصف الأول من العام الجاري، 468 طفلاً و285 سيدة، ووفق التقرير قتل منهم نظام الأسد 891 مدنياً بينهم 211 طفلاً، و136 سيدة، إضافة إلى 159 شخصاً قضوا بسبب التعذيب في المدة ذاتها.
وأوضح التقرير أن القوات الروسية قتلت 149 مدنياً بينهم 34 طفلاً، و21 سيدة، وقتلت التنظيمات المتشددة 107 مدنيين قتل منهم تنظيم داعش 82 مدنياً بينهم 11 طفلاً، و7 سيدات، بينما قتلت هيئة تحرير الشام 25 مدنياً بينهم 4 أطفال.
وجاء في التقرير أنَّ من بين الضحايا 15 من الكوادر الطبية، قتل نظام الأسد 11 منهم، وقتلت كل من قوات التحالف الدولي وهيئة تحرير الشام واحداً، فيما قتل اثنان على يد جهات أخرى، وحسب التقرير فإنَّ أربعة من الكوادر الطبية قد تم توثيق مقتلهم في حزيران ثلاثة منهم على يد قوات النظام و1 على يد جهات أخرى.
وأردف التقرير أنَّ ستة من كوادر الدفاع المدني قد قتلوا في الفترة نفسها أحدهم على يد قوات النظام، وآخر على يد جهات أخرى، وأربعة على يد القوات الروسية، مشيراً إلى أنَ حزيران شهدَ مقتل اثنين من كوادر الدفاع المدني على يد القوات الروسية. وأشار التقرير إلى أنَّ فريق توثيق الضحايا في الشبكة قد وثَّق في شهر حزيران الفائت مقتل 347 مدنياً بينهم 91 طفلاً و39 سيدة، منهم 231 مدنياً بينهم 59 طفلاً، و32 سيدة قتلوا على يد قوات النظام.
وأضاف التقرير أنَّ ستة من الكوادر الإعلامية الذين قتلوا في الفترة نفسها، أربعة منهم على يد قوات النظام، فيما قتلت كل من القوات الروسية وجهات أخرى واحداً من الكوادر الإعلامية، وحسب التقرير فإنَّ حزيران قد شهدَ مقتل اثنين من الكوادر الإعلامية أحدهما على يد قوات النظام، والآخر على يد جهات أخرى.
وذكر التَّقرير أنَّ الشبكة وثقت 59 مجزرة، 23 مجزرة منها على يد قوات النظام، و8 على يد القوات الروسية، وست على يد ميليشيات الـ «PYD»، وثلاثة على يد قوات التحالف الدولي، و19 على يد جهات أخرى، لافتاً أنَّ 12 مجزرة قد تم توثيقها في حزيران، 10 منها على يد قوات النظام، ومجزرتان اثنتان على يد جهات أخرى. ودعا تقرير الشبكة السورية لحقوق الإنسان، مجلس الأمن الدولي إلى اتخاذ إجراءات إضافية بعد صدور القرار رقم 2254، وشدَّد على ضرورة إحالة الملف السوري إلى المحكمة الجنائية الدولية ومحاسبة جميع المتورطين، بمن فيهم النظام الروسي بعد أن ثبت تورطه في ارتكاب جرائم حرب.

… https://www.alquds.co.uk/%d9%8