تفجيرات وصواريخ بالستية.. الرعب يعود إلى شمال سوريا

قال مدير الشبكة السورية لحقوق الإنسان فضل عبد الغني للجزيرة نت إن الهجمات الأخيرة هي “الأكثف والأكثر همجية” منذ بدء اتفاق خفض التصعيد، حيث وثقت الشبكة ما تتعرض له مناطق خفض التصعيد في شمال سوريا من انتهاكات في ثلاثة تقارير مفصلة.
ولفت عبد الغني إلى أن هذه الهجمات هي أيضا الأكثر استخداما للقنابل العنقودية، وهي “سلاح رعب” يهدف إلى بث الذعر في نفوس المدنيين لأنه يتسبب بنشر عدد كبير من القنابل في المنطقة المستهدفة لتنفجر لاحقا خلال عدة أيام مسببة سقوط مزيد من القتلى.

ورأى مدير الشبكة أن قصف المدنيين بالقنابل العنقودية يتضمن رسالة مفادها أن النظام لن يترك إدلب تعيش بسلام رغم اتفاق خفض التصعيد، فالنظام يريد أن يعيش الناس هناك في حالة تشرد دائم، وأن تستمر حركة النزوح نحو تركيا وحدودها، حسب قوله.

… https://www.aljazeera.net/news