عشرات الضحايا من المدنيين في آذار الماضي

قالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان في تقريرها الصادر اليوم الإثنين، إنَّ ما لا يقل عن 334 مدنياً بينهم اثنان من الكوادر الإعلامية واثنان من كوادر الدفاع المدني تمَّ توثيق مقتلهم في آذار 2019 على يد “الأطراف الفاعلة” في سوريا، إضافة إلى 30 شخصاً قضوا بسبب التعذيب.

وسجَّل تقرير الشبكة في آذار المنصرم مقتل 334 بينهم 87 طفلاً و63 سيدة (أنثى بالغة) يتوزعون إلى 78 مدنياً، على يد قوات النظام، بينهم 24 طفلاً، و13 سيدة قتلوا على يد قوات النظام. في حين قتلت القوات الروسية 76 مدنياً، بينهم 13 طفلاً، و8 سيدة.

وقتل تنظيم الدولة 28 مدنياً، بينهم طفل واحد. بينما قتلت هيئة تحرير الشام خمسة مدنيين بينهم طفل واحد.

وقال التقرير إنَّ مدنياً واحداً قتل على يد فصائل في المعارضة المسلحة. و18 مدنياً، بينهم تسعة أطفال وسيدة واحدة قتلوا على يد قوات سوريا الديمقراطية.

كما وثَّق التقرير مقتل تسعة مدنيين بينهم طفل واحد وسيدة واحدة نتيجة قصف قوات التحالف الدولي. ورصدَ التقرير مقتل 119 مدنياً، بينهم 36 طفلاً، و40 سيدة على يد جهات أخرى.

وذكر التقرير أنَّ من بين الضحايا اثنين من كوادر الدفاع المدني قضى أحدهما جراء قصف مدفعية قوات النظام بينما قضى الآخر إثر قصف روسي بحسب التقرير. كما أنَّ من بين الضحايا اثنين من الكوادر الإعلامية قضى أحدهما على يد قوات النظام فيما قضى الآخر جراء قصف طيران روسي ثابت الجناح.

ووفق التقرير فقد وثَّق فريق العمل في الشبكة السورية لحقوق الإنسان في آذار مقتل 30 شخصاً بسبب التعذيب يتوزعون إلى 26 على يد قوات النظام واثنين على يد كل من قوات سوريا الديمقراطية وجهات أخرى.

وطالب التَّقرير مجلس الأمن باتخاذ إجراءات إضافية بعد صدور القرار رقم 2254، وشدَّد على ضرورة إحالة الملف السوري إلى المحكمة الجنائية الدولية ومحاسبة جميع المتورطين، بمن فيهم النظام الروسي بعد أن ثبت تورطه في ارتكاب جرائم حرب.

… https://www.syria.tv/content/%