مقتل 248 سورياً منذ بدء تنفيذ اتفاق “سوتشي”

وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان مقتل ما لا يقل عن 248 مدنياً، بينهم 82 طفلاً و43 امرأة، في أرياف إدلب وحلب وحماة واللاذقية، وذلك منذ توقيع اتفاق “سوتشي” في 17 سبتمبر/ أيلول الماضي وحتى 14 مارس/ آذار.

وسجّلت الشبكة، في تقرير صدر عنها اليوم الجمعة، ما لا يقل عن 4594 خرقاً للاتفاق الموقع بين تركيا وروسيا حول إدلب.

وأوضح التقرير أن النظام السوري مسؤول عن 4476 خرقا، فيما حدد مسؤولية روسيا عن 34، و”هيئة تحرير الشام” عن 46، وفصائل المعارضة السورية عن 38.

وأضاف أنه سجّل وقوع خمس مجازر وما لا يقل عن 87 حادثة اعتداء على مراكز حيوية مدنية، بينها 17 دار عبادة، و19 مدرسة، وست منشآت طبية، وأربعة أسواق.

كما أشار إلى توثيق 11 هجوما بذخائر عنقودية وهجوم واحد بأسلحة حارقة، جميعها وقعت على يد النظام السوري في محافظة إدلب.

وكانت تركيا توصلت إلى اتفاق مع روسيا، في 17 من سبتمبر/ أيلول الماضي، يتضمن إنشاء منطقة منزوعة السلاح بين مناطق المعارضة ومناطق سيطرة النظام في إدلب.

ورصدَ التَّقرير تغييراً في سياسة القصف المتبع من قبل قوات النظام السوري عقبَ انتهاء القمة الثلاثية الرابعة في سوتشي في 14 فبراير/ شباط، حيث تعمَّد قصف قرى وبلدات لم يسبق لها أن تعرَّضت للقصف المكثَّف منذ دخول اتفاق سوتشي حيِّز التنفيذ، أو تعرَّضت للقصف مرات معدودة، وامتدَّ القصف ليشمل مناطق على بعد يصل إلى قرابة 30 كم عن خط التماس، وتركَّز على مدن وبلدات مكتظة بالسكان.

ولفت إلى أنَّ التطور الأخطر بعد القمة الرباعية هو تنفيذ غارات جوية من طائرات ثابتة الجناح تابعة للنظام السوري- للمرة الأولى منذ دخول اتفاق سوتشي حيِّز التَّنفيذ- بالرشاشات الثقيلة، ثم بالصواريخ على بلدات ريف إدلب الجنوبي وريف حماة الشمالي، وأشار إلى تدخل الطيران الروسي وتنفيذه غارات عدة أيضاً.

… https://www.alaraby.co.uk/flas