مقتل 246 مدنياً سورياً في فبراير الماضي

وثّقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان مقتل ما لا يقل عن 246 مدنياً خلال شهر فبراير/ شباط الفائت، على يد أطراف النزاع الرئيسة في سورية، قضى نحو نصفهم على يد قوات النظام السوري.
وأوضحت الشبكة، في تقرير صدر عنها اليوم الجمعة، أن من بين القتلى 54 طفلاً و50 سيدة، وأضافت أن 108 مدنيين قُتلوا على يد قوات النظام.

وأضاف التقرير أن، تنظيم “داعش” الإرهابي قتل 22 مدنياً، ومليشيا “قوات سورية الديمقراطية” (قسد) قتلت 18، والتحالف الدولي الذي تقوده واشنطن 17، والمعارضة المسلحة أربعة، وهيئة تحرير الشام واحداً، فيما سجلت مقتل 77 مدنياً على يد مجهولين، و29 تحت التعذيب.

كما أشار التقرير إلى أن من بين القتلى واحداً من الكوادر الإعلامية وستة من الكوادر الطبية وكوادر الدفاع المدني، وذكر أنَّ من بين الضحايا خمسة من الكوادر الطبية، قضى ثلاثة منهم على يد قوات النظام، وواحد على يد كل من قوات التحالف الدولي وجهات أخرى.

وتوزّع القتلى تحت التعذيب إلى 26 على يد قوات النظام، وواحد على يد كل من “قسد”، وفصائل في المعارضة المسلحة، وجهات أخرى.

كما وثّق ثماني مجازر، واعتمد في توصيف لفظ مجزرة على أنه الهجوم الذي تسبَّب في مقتل ما لا يقل عن خمسة أشخاص مسالمين دفعة واحدة. ووفق هذا التعريف فقد سجَّل التقرير مجزرتين اثنتين على يد قوات النظام السوري، ومجزرة واحدة على يد كل من “قسد” وقوات التحالف الدولي، وأربع مجازر على يد “جهات أخرى”.

… https://www.alaraby.co.uk/flas