توثيق 3 مجازر بسورية في أغسطس الفائت

ذكرت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، اليوم الخميس، أنَّها وثّقت ثلاث مجازر في سورية، خلال شهر أغسطس/آب الماضي، مؤكدة أنَ الشهر الماضي شهدَ انخفاضاً ملحوظاً من حيث حصيلة المجازر، إثرَ انخفاض وتيرة العمليات العسكرية من قبل الأطراف الفاعلة في معظم أنحاء البلاد.
وأوضحت أن عمليات التفجير المتنوعة ما زالت مستمرة في معظم مناطق الشمال السوري، وقد نجمت عنها مجزرتان.

وسجل التقرير ما لا يقل عن 204 مجازر ارتكبتها الأطراف الرئيسة الفاعلة في سورية منذ مطلع عام 2018.

كما أشار إلى أن كلًا من القوات الروسية وقوات الإدارة الذاتية الكردية ارتكبت مجزرة واحدة في أغسطس/آب، وسجَّلت مجزرة واحدة على يد جهات أخرى (لم يتمكن من تحديدها).

وبيّن أن تلك المجازر تسببت بمقتل 87 مدنياً، بينهم 40 طفلاً، و21 سيدة، أي أنَّ 71 بالمئة من الضحايا هم نساء وأطفال، وهي نسبة مرتفعة، وهذا مؤشر على أن الاستهداف في معظم تلك المجازر كان بحق السكان المدنيين.

ووفق التقرير، فقد بلغت حصيلة ضحايا المجزرة التي ارتكبتها القوات الروسية 36 مدنياً، بينهم 20 طفلاً، وسبع سيدات، بينما كانت حصيلة المجزرة التي تسبَّب بها قوات الإدارة الذاتية الكردية 11 مدنياً، بينهم طفل، وثلاث سيدات، وبلغت حصيلة ضحايا المجزرة على يد جهات أخرى 40 مدنياً، بينهم 19 طفلاً، و11 سيدة.

وأكَّد أنَّ “قوات الحلف السوري الروسي خرقت قرارَي مجلس الأمن رقم 2139 و2254، عبر الهجمات العشوائية، وانتهكت عبر جريمة القتل العمد المادتين السابعة والثامنة من قانون روما الأساسي، كما انتهكت أحكام القانون الدولي لحقوق الإنسان الذي يحمي الحق في الحياة، وباعتبار أنَّها ارتكبت في ظلِّ نزاع مسلح فهي ترقى إلى جريمة حرب”.

… https://www.alaraby.co.uk/flas