مقتل 12 صحافياً في سوريا خلال العام الحالي

القدس العربي
وتمكنت «الشبكة السورية لحقوق الإنسان» من توثيق مقتل 12 إعلامياً سورياً منذ بداية عام 2018 بينهم 3 في تموز/يوليو الماضي، يتوزعون إلى اثنين على يد قوات النظام، وواحد على يد «هيئة تحرير الشام».
وبهذا العدد يكون عدد القتلى من الصحافيين في سوريا خلال الشهور السبعة الأولى من العام الحالي قد عادل عدد الذين قضوا خلال العام الماضي بأكمله، ما يعني أن العام 2018 سيكون أكثر دموية وخطورة على الصحافيين من العام السابق.
وأوضحت الشبكة في أحدث تقاريرها أن واحداً من الكوادر الإعلامية أصيب بجراح الشهر الماضي، على يد جهة لم تتمكن من تحديدها، فيما اعتقل آخر على يد فصائل في المعارضة المسلحة.
وطالب التقرير «المفوضية السامية لحقوق الإنسان» بإدانة استهداف الكوادر الإعلامية في سوريا، وتسليط الضوء على تضحياتهم ومعاناتهم.
وأوصى «لجنة التحقيق الدولية المستقلة» و»الآلية الدولية المحايدة المستقلة» بإجراء تحقيقات في استهداف الكوادر الإعلامية بشكل خاص، نظراً لدورهم الحيوي في تسجيل الأحداث في سوريا، مؤكداً على استعداد «الشبكة السورية لحقوق الإنسان» التعاون والتزويد بمزيد من الأدلة.
وحثَّ التقرير مجلس الأمن على المساهمة في مكافحة سياسة الإفلات من العقاب، عبر إحالة الوضع في سوريا إلى المحكمة الجنائية الدولية.

… https://www.alquds.co.uk/%ef%b