سوريا: مقتل 3 إعلاميين في تموز

المدن
قتل ثلاثة إعلاميين سوريين خلال شهر تموز/يوليو الماضي، ليرتفع عدد القتلى الإعلاميين في البلاد طوال العام الجاري إلى 20 على يد أطراف النزاع الرئيسية الفاعلة في البلاد، حسب التقرير الشهري بانتهاكات الإعلام الذي أصدرته “الشبكة السورية لحقوق الإنسان”، السبت.

وقالت الشبكة في تقريرها، أن عائلات المختفين قسراً مازالت تتلقى معلومات تفيد بأن أبناءهم مسجلون على أنهم متوفون في سجلات السجل المدني السوري، بما في ذلك الإعلاميون حيث وثقت الشبكة حالتين من هذا النوع خلال الشهر الماضي، هما المصور الفلسطيني – السوري نيراز سعيد والناشط محمد الدمشقي الذين قتلا تحت التعذيب بعد سنوات من الاعتقال التعسفي.

إلى ذلك، سجل التقرير حالة اعتقال واحدة خلال الشهر الماضي، قام بها عناصر من فرقة الحمزة، وهي أحد فصائل المعارض المسلحة، اعتقلوا الإعلامي عبد الله الحلبوني (25 عاماً) في مدينة عفرين بريف حلب الشمالي، ومازال مصيره مجهولاً حتى اللحظة، علماً أنه يعمل مراسلاً لراديو “الكل” السوري المعارض.

ولفتت الشبكة إلى أن الأطراف الفاعلة في النزاع السوري، اضطهدت على نحو مختلف الصحافيين والمواطنين الصحافيين، ومارست بحقهم جرائم ترقى إلى جرائم حرب، إلا أنَّ النظام السوري تربَّع على عرش مرتكبي الجرائم منذ آذار 2011 بنسبة تصل إلى 83 %، حيث عمدَ بشكل ممنهج إلى محاربة النشاط الإعلامي، وارتكب في سبيل ذلك مئات الانتهاكات من عمليات قتل واعتقال وتعذيب، محاولاً بذلك إخفاء ما يتعرَّض له المجتمع السوري من انتهاكات لحقوق الإنسان، وطمس الجرائم المرتكبة بحق المواطنين السوريين.

… https://www.almodon.com/media/