ضحايا أو أحياء.. النظام يفصح عن مصير المعتقلين لإنهاء ملفهم

كشف تقرير صادر عن الشبكة السورية لحقوق الانسان في 18 يونيو/ تموز الجاري أنّ العديد من الأسر السورية صدمت لدى معرفتها مصادفة بتوفية أولادهم وأقربائهم المختفين قسريا في دوائر السجل المدني أثناء إجرائهم معاملات ترتبط بهم.

وبلغ عدد الحالات التي وثقتها الشبكة بحسب التقرير منذ أيار 2018 حتى تاريخ اعداده 161 حالة، 94 منها في محافظة ريف دمشق، و32 في محافظة حماه، و17 في محافظة اللاذقية، و8 في محافظة دمشق، و6 في محافظة حمص، و4 في محافظة الحسكة.
وكانت الشبكة السورية لحقوق الانسان نوّهت في تقرير سابق صدر عنها بداية الشهر الحالي إلى ارتفاع غير مسبوق في عدد ضحايا التعذيب على يد قوات النظام خلال شهر حزيران الماضي حيث بلغت الحصيلة 84 معتقلاً من أصل 133 قتلوا على يدها منذ بداية العام الحالي.

وبحسب التقرير ذاته فإن قرابة 81652 مواطناً سورياً مختفٍ قسرياً لدى نظام الأسد وحده منذ آذار 2011 حتى حزيران 2018، في حين أنّ عدد الضحايا الذين قتلوا بسبب التعذيب في سجون النظام بلغ قرابة 13066 في المدة ذاتها.

… https://www.syria.tv/content/%