روسيا قتلت 71 مدنياً في سورية منذ بداية مونديال 2018

ذكرت الشبكة السورية لحقوق الإنسان أن “قوات الحلف السوري الروسي” قتلت منذ انطلاق فعاليات مونديال 2018، حتى 10 يوليو/تموز الجاري، ما لا يقل عن 71 مدنياً في سورية، بينهم عشرون طفلاً، وتسع سيدات، وارتكبت ما لا يقل عن ثماني مجازر.
وأوردت الشبكة، في تقرير أصدرته الأربعاء، ما ارتكبته القوات الروسية من جرائم حرب في سورية، منذ تدخلها في سورية، مشيرة إلى أنها قتلت 6187 مدنياً، بينهم 1771 طفلاً، و670 سيدة.

وأوضح تقرير الشبكة أنه “وبالتزامن مع حفل افتتاح فعاليات كأس العالم في 14 يونيو/حزيران الماضي، وبينما أنظار شعوب دول العالم متوجهة لمشاهدة المباراة الافتتاحية التي يلعبها الفريق الروسي، كانت تحضُّر قواته في اللحظة ذاتها هجوماً بربرياً على الجنوب السوري، وهذه المنطقة خاضعة لاتفاقيات أبرمتها روسيا نفسها، لكنها غدرت بها كما فعلت في جميع مناطق خفض التصعيد”.

وأشار إلى أن “القوات الروسية اعتدت على 14 مركزاً حيوياً مدنيَّاً، بينها خمسة اعتداءات على منشآت طبية، وسُجل هجومان بأسلحة حارقة على مناطق مأهولة بالسكان، في وقت تسبَّبت في تشريد قرابة 270 ألف سوري معظمهم في محافظة درعا، هذا بالإضافة إلى أنها غدرت بالاتفاقات التي أبرمتها، وقتلت أهل المناطق الخاضعة لتلك الاتفاقات”.

… https://www.alaraby.co.uk/poli