النظام وروسيا قتلا 1109 مدنيين بإدلب منذ مايو 2017

وثّقت “الشبكة السورية لحقوق الإنسان”، مقتل 1109 مدنيين، في خروقات لاتفاق منطقة خفض التصعيد من قبل النظام وروسيا، في محافظة إدلب، شمال غربي سورية، منذ دخول اتفاق خفض التصعيد حيز التنفيذ، في مايو/أيار عام 2017.

وأوضحت الشبكة في تقرير أن بين القتلى 255 طفلاً و209 سيدات، إضافة إلى ارتكاب هذه القوات ما لا يقل عن 32 مجزرة.

ووثق التقرير ما لا يقل عن 233 حادثة اعتداء على مراكز حيوية مدنية، بينها 34 مركزاً طبياً، و50 مدرسة و16 سوقاً.

كما وثق 19 هجوماً بذخائر عنقودية، و16 هجوماً بذخائر حارقة، وهجوماً واحداً بأسلحة كيميائية شنته قوات النظام بشكل رئيس، مع دعم واضح من القوات الروسية.

وأضاف أن مقاتلات النظام استهدفت إدلب بـ752 برميلاً متفجراً على إدلب، مشيراً إلى أن محافظة إدلب شكلت، بعد خروج مناطق واسعة منها عن سيطرة النظام، ملاذاً لعشرات آلاف العوائل التي تشردت من مناطقها، بعد أن أُجبرت على الاستسلام والرحيل.

كما أشار إلى أن عدد سكان إدلب بلغ 2.5 مليون نسمة، أي أنه ازداد بمعدل مرة ونصف تقريباً، وفق التقرير.

… https://www.alaraby.co.uk/flas