النظام وروسيا يرتكبان عشرات المجازر في إدلب خلال عام من «خفض التصعيد»

القدس العربي
وأكدت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، في تقرير لها حول تطبيق الاتفاق في إدلب بعد مرور عام كامل على التوقيع عليها في اجتماعات «آستانة»، أن القوات الروسية وقوات نظام الأسد ارتكبت أكثر من 30 مجزرة مروعة في مناطق مختلفة في محافظة إدلب، ما تسبب باستشهاد نحو 1109 مدنيين بينهم 255 طفلاً، و209 سيدات.
وأبرزت اعتداء روسيا ونظام الأسد على 233 منطقة حيوية وخدمية، بينها 50 مدرسة و34 مشفى ومركزاً صحياً، و16 سوقاً يتجمع فيه المدنيون. وبيّنت الشبكة في تقريرها، أن القوات الروسية ونظام الأسد، لم تتوقف عن استخدام الأسلحة المحرمة دولياً، وقالت إنه تم استخدام الأسلحة الكيميائية في مدينة خان شيخون في ريف إدلب، بالإضافة لاستخدام الذخائر العنقودية 19 مرة، والذخائر الحارقة 16 مرة، وإلقاء أكثر من 700 برميل متفجر.
واتهمت الشبكة روسيا وإيران ونظام الأسد، بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية، مطالبةً بإحالة تلك الجرائم إلى محكمة الجنايات الدولية، لمحاسبة المسؤولين عنها بشكل مباشر، وتوسيع العقوبات الدولية لتشمل النظام الروسي والإيراني المتورطين بشكل مباشر في تلك الجرائم ودعم نظام الأسد في استخدامه للأسلحة الكيميائية والمحرمة دولياً.

… https://www.alquds.co.uk/%ef%b