مقتل 14 سوريا تحت التعذيب في نيسان الماضي

القدس العربي
اكدت الشبكة السورية لحقوق الإنسان مقتل 14 شخصا في شهرأبريل/ نيسان الماضي، على يد أطراف الصراع في سوريا، 11 منهم على يد قوات النظام.

وقالت الشبكة في تقرير لها أن نهج التعذيب في سوريا ما يزال مستمرا بشكل نمطي آلي وعلى نحو غاية في الوحشية والسادية، وقد حمل في كثير من الأحيان صبغة طائفية وعنصرية، لا سيما في مراكز الاحتجاز التابعة لقوات النظام السوري.

وأضاف التقرير أن الأطراف الأخرى ارتكبت جريمة التعذيب، وإن كان بشكل أقل من النظام السوري، وتزايدت تلك الوتيرة منذ عام 2015، خاصة تنظيم “الدولة” الإرهابي، وقوات “سوريا الديمقراطية”.

وبيّن أن عدد قتلى التعذيب منذ بداية 2018 وحتى نهاية شهر مارس/ آذار من المواطنين السوريين بلغ 82 شخصا.

من جانب اخر طالب التقرير بإطلاق سراح المعتقلين وبشكل خاص الأطفال والنساء، وكشف مصير عشرات آلاف المختفين قسراً، كما حمل النظام السوري مسؤولية الوفيات بسبب التّعذيب،

كما طلب التقرير الإدارة الذاتية الكردية على الالتزام بمعايير القانون الدولي لحقوق الإنسان، والتوقف عن استخدام التعذيب، ومحاسبة المتورطين فيه، والإفصاح عن جميع المعتقلين ونشر قوائم بأسمائهم، ونشر مواقع وأماكن مراكز الاحتجاز السريّة، والسماح للأهالي والمنظمات الحقوقية بزيارتهم.

وطالب التقرير كلا من التنظيمات الإسلامية المتشددة، وفصائل المعارضة المسلحة بمراعاة تطبيق القانون الدولي لحقوق الإنسان في المناطق والسجون التي تخضع لسيطرتها، وإيقاف أشكال التعذيب داخل مراكز الاحتجاز.

… https://www.alquds.co.uk/%d9%8