في يوم حرية الصحافة.. مقتل 682 من الكوادر الإعلامية بسوريا

قالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، اليوم الخميس، إنها وثقت مقتل 682 من الكوادر الإعلامية في البلاد، منذ آذار/ مارس 2011، وذلك في تقرير صدر بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة.

وأوضحت الشبكة في تقريرها الذي وصل الأناضول نسخة منه، أن نحو 82% من الضحايا سقطوا على يد الحلف بين النظام السوري، وروسيا، حتى أيار/ مايو الجاري.

ووثَّق التقرير “مقتل 682 من الكوادر الإعلامية، من بينهم 7 أطفال(تحت سن 18)، و6 سيدات، كما أنَ من بينهم 8 صحفيين أجانب، فيما قتل 37 منهم بسبب التَّعذيب، على يد الأطراف الرئيسة الفاعلة في سوريا”.

ولفتت الشبكة إلى أن “النظام السوري والميليشيات الإيرانية الداعمة له، قتلوا 538 شخصا، فيما قتلت القوات الروسية 18 منهم، وقُتلَ 69 على يد التنظيمات المتشددة، فيما تسببت فصائل المعارضة المسلحة بمقتل 25”.

وأضافت “قتلت قوات الإدارة الذاتية الكردية (تنظيم ب ي د الإرهابي) 4 صحفيين، فيما قُتلَ شخص من الكوادر الإعلامية على يد قوات التحالف الدولي، في حين قُتلَ 27 على يد جهات أخرى لم يتم تحديدها”.

من جهة اخرى، أشار التقرير إلى تسجيل 1116 حالة اعتقال تعسفي، أو اختفاء قسري، بحق الكوادر الإعلامية، من بينهم 5 سيدات، كما أنَّ من بينهم 33 صحفيا أجنبيا، اعتقلوا واختطفوا على يد الأطراف الرئيسة الفاعلة في سوريا، في نفس الفترة”.

ولفتت إلى أن من بين المعتقلين والمختفين 833 شخصا، اعتقلهم النظام السوري، في حين أنَّ التنظيمات المتشددة اعتقلت 122 آخرين، واعتقلت فصائل في المعارضة المسلحة 64 شخصا.

كما أشارت إلى أن “قوات الإدارة الذاتية الكردية(ب ي د الإرهابي) اعتقلت 56 شخصا، كما تمَّ تسجيل 41 حالة اعتقال على يد جهات لم يتمكن التقرير من تحديدها”.

… https://www.aa.com.tr/ar/%D8%A