عدد ضحايا قصف النظام بعد الضربة «التأديبية الأمريكية» فاق ضحايا «كيميائي» دوما

القدس العربي
وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان أعداد ضحايا قصف النظامين الروسي والسوري منذ الضربة العسكرية التي قادتها الإدارة الأمريكية على مواقع النظام في 14 من الشهر الجاري، عقاباً على استخدامه السلاح الكيميائي ضد المدنيين في مدينة دوما في الغوطة الشرقية. وقالت الشبكة في تقريرها الصادر، السبت، إن 64 مدنياً قتلوا على يد الحلف السوري – الروسي، بينهم 12 طفلاً و8 نساء، حيث قتلت قوات النظام 62 مدنياً، بينما قتلت القوات الروسية مدنيين اثنين.
وذكرت أن نظام الأسد ارتكب مجزرتين منذ الضربة التي شنتها الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا ضده، قبل أسبوعين. كما وثق التقرير 9 حالات اعتداء على المراكز الحيوية المدنية منذ الضربة العسكرية، واستخدام قوات الحلف السوري- الروسي أسلحة حارقة في ثلاث هجمات، بالإضافة إلى إلقاء طيران النظام قرابة 522 برميلاً متفجراً، معظمها على محافظة ريف دمشق. ونددت الشبكة بخرق النظام السوري القانون الدولي الإنساني، كما دعت في ختام تقريرها مجلس الأمن إلى الضغط على حلفاء الأسد لوقف الدعم عنه، واتخاذ قرار يردع النظام عن الاستمرار في الانتهاكات ضد المدنيين.

… https://www.alquds.co.uk/%ef%b