مقتل 871 مدنياً في الغوطة الشرقية خلال شهر

وثّقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان مقتل 871 مدنياً، بينهم 179 طفلاً، في الغوطة الشرقية، في غضون انقضاء شهر على صدور قرار مجلس الأمن رقم 2401، في 24 فبراير/ شباط، الذي نصّ على وقف إطلاق النار في سورية.

وأوضحت الشبكة، في تقرير صادر عنها اليوم الأحد، أن القرار لم يمنع وقوع أي نوع من الانتهاكات التي ارتكبها التحالف الروسي الإيراني السوري، التي شكَّل كثير منها جرائم ضدَّ الإنسانية وجرائم حرب، مشيراً إلى أن “القوات استخدمت الأسلحة الكيميائية، وشرَّدت المدنيين قسرياً من معظم بلدات ومدن الغوطة الشرقية، بعد أن دُمِّرت بلدات ومناطق ومُسحت من الوجود بشكل شبه شامل”.

وأضاف التقرير أن بين القتلى 123 سيدة وأربعة إعلاميين وسبعة من الكوادر الطبية، بينهم طبيب، و12 من كوادر الدفاع المدني، فيما ارتكبت القوات 34 مجزرة.

كذلك أشار التقرير إلى أن القوات ذاتها ارتكبت ما لا يقل عن 19 حادثة اعتداء على مراكز حيوية مدنيَّة، بينها ثمانية مراكز وآلية للدفاع المدني، وأربع منشآت طبية، وأربعة مساجد، وسوقان شعبيان.
وذكرَ التقرير أنَّ مروحيات النظام السوري ألقت قرابة 732 برميلاً متفجراً في المدة التي يُغطيها، بينها هجوم واحد بأسلحة كيميائية، وثلاث هجمات بأسلحة حارقة نفّذتها قوات النظام السوري، إضافة إلى ثلاث هجمات بذخائر عنقودية على يد قوات النظام السوري وروسيا.

… https://www.alaraby.co.uk/poli