عشرات القتلى والجرحى بقصف للنظام وروسيا على الغوطة الشرقية

أكّدت الشبكة السورية لحقوق الإنسان استخدام قوات النظام الأسلحة الكيميائية مجدداً، على الرغم من قرار مجلس الأمن رقم 2401.

وأوضحت الشبكة، في تقرير صادر عنها اليوم السبت، أن مروحية تابعة للنظام ألقت برميلاً محملاً بغاز سام على الأحياء السكنية في بلدة حمورية في غوطة العاصمة دمشق الشرقية، يوم الإثنين 5 مارس/ آذار الجاري بين التاسعة والعاشرة ليلاً.

وأضافت أن القصف أدى إلى إصابة 25 مدنياً بضيق في التنفّس وغثيان، بينهم اثنان من متطوعي منظمة الدفاع المدني.

كذلك أشارت إلى أن النظام نفَّذ خمس هجمات كيميائية على الغوطة الشرقية منذ 14 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، وهو تاريخ بدء الحملة العسكرية الأخيرة على الغوطة الشرقية بريف دمشق حتى مارس/ آذار.

وأوضح التقرير أن هجوم بلدة حمورية وقع بعد صدور قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2401، وهو انتهاك للقانون الدولي الإنساني العرفي و”اتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية” وجميع قرارات مجلس الأمن ذات الصلة، وبشكل خاص 2118 و2209 و2235، كما أنَّ استخدام الأسلحة الكيميائية يُشكل جريمة حرب، وفقاً لميثاق روما الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية.

ولفت إلى أنَّ اتفاقية الأسلحة الكيميائية التي صادقت عليها الحكومة الروسية تمنع أي نوع من المساعدة أو التشجيع على المساهمة في أي نشاط محظور على أي دولة طرف، ولقد أظهرت أدلة عدة تورّط القوات الروسية في تقديم مساندة تمهيدية، ولاحقة، لقوات النظام.

كذلك طالب تقرير الشبكة الأمم المتحدة بالضَّغط على النِّظام للسَّماح بدخول المواد الطبية التي أزالها من القوافل الإغاثية التي دخلت إلى الغوطة الشرقية يومي 5 و9 مارس/ آذار والالتزام بإدخال مساعدات إغاثية كاملة وكافية لجميع سكان الغوطة.

… https://www.alaraby.co.uk/poli