النظام السوري وروسيا يتشاركان في قتل الإعلاميين

وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان مقتل أربعة إعلاميين و إصابة خمسة آخرين في شهر شباط الماضي خلال تغطياتهم الإعلامية للعمليات العسكرية في سوريا.

وقالت الشبكة في تقريرها إن إعلامييّن قتلا في مدينتي دوما وحمورية بالغوطة الشرقية خلال القيام بتغطية صحفية لقصف قوات النظام الجوي و الصاروخي على الغوطة المحاصرة، والتي استهدفت الأحياء السكنية وسوقاً شعبياً.

كما سجلت إصابة إعلامييّن بجروح إثر قصف صاروخي وجوي على مدينة دوما، كما استهدفت قوات النظام عربة بث مباشر أصيب على إثرها إعلامي بجروح على طريق حمورية-مسرابا في الغوطة الشرقية.

وفي إدلب قتلت الغارات الجوية الروسية إعلامياً في ريف إدلب الجنوبي وأصيب آخر في قصف مماثل على مدينة معرة النعمان خلال قيامه بتوثيق عملية قصف سابق استهدف المنطقة، كما جرح إعلامي في قصف روسي استهدف مركزاً صحياً في قرية مشمشة بريف إدلب.

وخلال تغطية المعارك بين وحدات حماية الشعب وفصائل المعارضة العسكرية شمالي سوريا، قتل إعلامي جراء إصابته بقصف صاروخي موجه في ناحية بلبل بريف مدينة عفرين مصدره وحدات حماية الشعب.

و سجلت الشبكة اعتداء من جهة مجهولة على إعلامي في ريف إدلب الجنوبي، و وثقت حالة إفراج عن صحفي في مدينة القامشلي شمالي شرقي سوريا، كانت وحدات الحماية قد اعتقلته في منتصف آب 2015.

وتضيف الشبكة أن تنظيم الدولة الإسلامية وفصائل عسكرية معارضة، والقوات التابعة للإدارة الذاتية اتبعت سياسة كمِّ الأفواه في المناطق الخاضعة لسيطرتها عبر عمليات اعتقال واسعة.

وفي العام الماضي قتل 42 إعلامياً، وأصيب 47، وتم اعتقال أو خطف 93 آخرين، على يد جميع الجهات العسكرية المحلية والإقليمية والدولية التي تملك قوات عسكرية جوية وبرية في سوريا.

… https://www.syria.tv/content/%