منظمات دولية تؤكد ارتكاب “ب ي د” جرائم ضد الإنسانية (تقرير)

ووفقا لتقرير صادر عن الشبكة السورية لحقوق الإنسان في يناير / كانون الثاني عام 2016، تم توثيق انتهاكات كثيرة نفذتها “ب ي د” في مناطق سيطرتها، أبرزها التطهير العرقي، والاعتقالات التعسفية، والتجنيد الإجباري تحت قوة السلاح، وتهجير المدنيين.

وقالت الشبكة إن “ب ي د” ارتكب حتى تاريخ إعداد التقرير جرائم قتل بحق نحو 500 مدني، بينهم 51 طفلا و43 امرأة، فضلا عن 16 شخصا لقوا حتفهم تحت التعذيب.

وأضاف التقرير أن المليشيات الإرهابية أطلقت تهديدات ومارست ضغوطات ضد معارضيها من الأحزاب السياسية الأخرى.

وارتكبت “ب ي د” أولى جرائمها بحق معارضيها في أكتوبر / تشرين الأول عام 2011، حين اغتالت رئيس حزب تيار المستقبل مشعل تمو.

كما اغتالت لاحقا أحد رؤساء العشائر واسمه عبد الله بدرو، ومسؤول حزب الوحدة الديمقراطي الكردي السوري في حلب شيرزاد حاج رشيد.

وفي الوقت الذي كان يوجد فيه 12 تجمعا كرديا في سوريا قبيل الثورة، تبرز اليوم في البلاد مليشيات “ب ي د / ب كا كا” فقط.

وبحسب التقرير، بلغ عدد المهجرين نتيجة الضغوطات في مناطق “ب ي د” قرابة 350 ألف شخص، حيث لجأ معظمهم إلى تركيا.

** تقرير “لا مكان لدي أذهب إليه”

أوضحت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، أن “ب ي د” طبقت سياسات تطهير عرقي وتهجير بحق أهالي المنطقة، وفي مقدمتهم العرب والكرد والتركمان والإيزيديون، حيث أجبرت عشرات الآلاف على مغادرة منازلهم.

… https://aa.com.tr/ar/%D8%A7%D9