حصيلة 2017 .. كوارث بشرية في سورية

كشفت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، اليوم الجمعة، عن مقتل أكثر من “10204 مدنيين سوريين”، خلال عام 2017، وأوضحت في تقريرها السنوي، الذي نشرته على موقعها الإلكتروني، أن من بين هؤلاء نحو “2298 طفلًا، و1563 سيدة”.

أوضح التقرير أن قوات نظام الأسد والميليشيات المساندة لها قتلت “4018 مدنيًا، بينهم 754 طفلًا و591 امرأة”، وقتلت القوات الروسية “1436مدنيًا، منهم 439 طفلًا و284 امرأة”.

قتلت غارات التحالف الدولي ” 1759 مدنيًا، بينهم 521 طفلًا و332 امرأة”، وقُتل على يد تنظيم (داعش) نحو “ألف و421 مدنيًا، بينهم 281 طفلًا و148 امرأة”، وقتلت (هيئة تحرير الشام)، نحو “25 مدنيًا، بينهم طفلان وسيدة”.

أفادت الشبكة أن “316 مدنيًا بينهم 58 طفلًا و54 امرأة”، قُتلوا على يد (قوات الإدارة الذاتية) الكردية، وقُتل على يد فصائل المعارضة المسلحة “211 مدنيًا منهم 47 طفلًا، و30 امرأة”، وأشار التقرير إلى أن هناك “913 مدنيًا، بينهم 198 طفلًا و97 امرأة”، قُتلوا على يد جهات مجهولة، منها هجمات داخلية أو تفجيرات وألغام، أو على يد حرس الحدود لدول الجوار.

وثقت الشبكة مقتل 64 شخصًا من الكوادر الطبية، منهم 32 شخصًا على يد قوات النظام، و12 على يد القوات الروسية، و8 على يد التحالف الدولي، و2 على يد (داعش)، و3 على يد فصائل المعارضة المسلحة، و3 على يد قوات (الإدارة الذاتية) الكردية، و4 على يد جهات مجهولة.

كما قُتل 42 شخصًا من الكوادر الإعلامية، قتلت منهم قوات النظام 17 شخصًا، وقتلت القوات الروسية 4، وتنظيم (داعش) 10، و(هيئة تحرير الشام) قتلت إعلاميًا واحدًا، وفصائل المعارضة المسلحة قتلت إعلاميًا واحدًا، وقتلت جهات أخرى 3 إعلاميين.

ذكرت الشبكة في تقريرها أن عدد الذين تم تهجيرهم قسريًا، خلال العام الماضي، بلغ نحو “مليون و300 ألف شخص”، تم تهجيرهم ونزوحهم بشكل جماعي بسبب العمليات العسكرية بين القوى المختلفة، وعمليات الحصار التي مارستها قوات النظام، وأدت إلى هدن كان من شروطها ترحيل بعض العائلات والمقاتلين قسريًا عن مناطقهم.

وفق التقرير فقد قضى “232 مدنيًا” من جراء التعذيب، منهم “211 شخصًا” على يد النظام، بينهم طفل واحد وسيدتان، وقضى “7 أشخاص” تعذيبًا على يد فصائل المعارضة المسلحة، و5 أشخاص على يد قوات (الإدارة الذاتية) الكردية.

سجلت الشبكة اعتقال “4796 شخصًا”، على يد قوات النظام، بينهم 303 أطفال، و674 سيدة، واعتقل تنظيم (داعش) نحو “539 شخصًا” بينهم 75 طفلًا 37 سيدة”، و(هيئة تحرير الشام) اعتقلت “304 أشخاص، واعتقلت قوات “الإدارة الذاتية” الكردية نحو 647 شخصًا بينهم 47 طفلًا و46 سيدة”، واعتقلت فصائل المعارضة المسلحة “231 شخصًا بينهم 9 أطفال و3 سيدات”.

أكد التقرير أيضًا أن قوات نظام الأسد نفذت “17 هجومًا” بالسلاح الكيميائي، كما وثق استخدام القنابل الحارقة من قبل قوات التحالف الدولي لأول مرة، وشمل التقرير أيضًا المجازر التي ارتكبت العام الماضي، والبراميل المتفجرة التي ألقيت على المدن والبلدات السورية، وتضمن الاتفاقات الدولية والمفاوضات التي لم تسفر عن شيء، وطالب المجتمعَ الدولي والدول الفاعلة بالعمل على حماية المدنيين السوريين، وإحالة مرتكبي جرائم الحرب إلى المحاكم الدولية

… https://geroun.net/archives/10