سوريا الأكثر دموية عالمياً في العمل الإعلامي

الشبكة السورية لحقوق الإنسان وثقت في تقريرها السنوي، مقتل 42 إعلاميا وإصابة 47 آخرين إضافة إلى تعرض الإعلامين في الداخل السوري إلى الاعتقال والخطف من قبل جهات متعددة، إذ سجل التقرير 94 حادثة خطف في مناطق عدة.

وبحسب التقرير قتلت قوات النظام السوري و الميليشيات الإيرانية 17 صحفياً، يليهما تنظيم الدولة و هيئة تحرير الشام، اللذان قتلا 11صحفياً، ثم القوات الروسية التي قتلت أربعة صحفيين.

فصائل المعارضة المسلحة وقوات التحالف الدولي كان لهما انتهاكات أيضا بحق الصحفيين، إذ قتلت المعارضة ثلاثة صحفيين في حين قتل التحالف الدولي صحفياً واحداً بحسب التقرير.

وسجلت الشبكة السورية لحقوق الإنسان 93 حالة تتوزع بين الخطف والاعتقال، لدى أطراف الصراع وعلى رأسهم ميليشيا قوات الإدارة الذاتية الكردية والمعارضة المسلحة، انتهى بعضها بالإفراج عن الصحفيين، باستثناء ستة اعتقالات نفّذها النظام السوري وثلاثة اعتداءات على مكاتب إعلامية.
يعرض التقرير قصص عدد من الصحفيين تعرّض بعضهم للاعتقال على أيدي فصائل من المعارضة السورية والقوات الكردية، إذ تحدثوا عن تعرضهم لانتهاكات جنسية وإنسانية كتصويرهم عراةً وفي وضعيات جنسية، إضافة إلى الضرب وإلقاء الشتائم. وتتنوع التهم الموجهة إلى الإعلاميين مثل توجيه النقد لقادة أحد الفصائل العسكرية، أو حيازة أجهزة لازمة للعمل الصحفي، حسب ما جاء في التقرير.

… https://www.syria.tv/content/%