تقرير يوثق مقتل 923 مدنيًا سوريًا في تشرين الأول 2017

قالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان إن 923 مدنيًا قتلوا في سوريا خلال تشرين الأول الماضي، على يد الجهات السبع الفاعلة.

ونشرت الشبكة تقريرًا مفصلًا اليوم، الأربعاء 1 تشرين الأول الثاني، قالت فيه إن إعلان أربع مناطق لـ “تخفيف التوتر” في سوريا أدى إلى “تراجع ملحوظ” في نسبة القتل رغم وجود خروقات من قبل أطراف النزاع، وبشكل خاص من قبل النظام السوري.

وكانت الدول الضامنة في مباحثات “أستانة 6″، أعلنت في أيلول الماضي عن تثبيت أربع مناطق لـ ”تخفيف التوتر” في سوريا، بعد ضم إدلب إلى الغوطة الشرقية وجنوبي سوريا وريف حمص الشمالي.

إلا أن منظمات حقوقية وثقت خروقات عدة في هذه المناطق، آخرها أمس، حين اتهمت منظمة “هيومن رايتس ووتش” الطيران الروسي باستهداف مدنيين في إدلب، في أيلول الماضي.

وجاء في تقرير الشبكة الجديد أن قوات الحلف السوري- الروسي قتلت 68% من مجمل عدد الضحايا المدنيين في الشهر الماضي، تلاها تنظيم “الدولة الإسلامية” بقتله 18% منهم.

وفي المرتبة الثالثة حل التحالف الدولي الداعم لـ “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد)، ونوه التقرير إلى انخفاض عدد الضحايا المدنيين على يد قوات التحالف إلى 32%، مقارنة مع شهر أيلول.

وتتصدر دير الزور قائمة المدن التي استُهدف فيها مدنيون، وذلك على خلفية المعارك التي تشهدها المدنية ضد تنظيم “الدولة”، من المحور السوري – الروسي، ومحور التحالف الدولي الداعم لـ “قسد”.

وحث تقرير “الشبكة السورية لحقوق الإنسان” الضامن الروسي على الالتزام باتفاق “تخفيف التوتر”، والضغط على النظام السوري وإيران لوقف جميع أشكال العنف والقتل والتعذيب.

كما دعا إلى فتح ملف المعتقلين ووقف كافة أشكال التعذيب حتى الموت، خاصة في سجون النظام السوري.

… https://www.enabbaladi.net/arc