الشبكة السورية: 350 ألف مدني محاصرون بغوطة دمشق و397 قتلهم الجوع

وثّقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، اليوم الثلاثاء، مقتل 397 مدنيا بينهم 206 أطفال و67 سيدة بسبب الجوع ونقص الدواء، موضحة أن نظام بشار الأسد يواصل محاصرة 350 ألف مدني في الغوطة الشرقية بريف دمشق، منذ 5 سنوات على الرغم من اتفاقية خفض التصعيد مع روسيا.
وقالت الشبكة في تقرير لها إن “النظام السوري بدأ منذ أكتوبر/تشرين الأول 2012، حصارًا جزئيًا على منطقة الغوطة الشرقية، ما لبثَ أن توسع في أكتوبر/تشرين الأول 2013، وأصبح حصارًا مطبقا بشكل شبه كامل”.
وسجلت منذ بداية 2015 دخول بعض المواد الغذائية، عبر معبر مخيم الوافدين إلى مناطق محدودة في الغوطة الشرقية، إثر اتفاق بين النظام وفصائل في المعارضة المسلحة، كما كان يتمُّ تهريب بعض السلع والمواد الغذائية عبر أنفاق تربط الغوطة الشرقية بأحياء القابون وبرزة وتشرين في مدينة دمشق.
وأكدت أن “هذين التطورين تسببا بشُحٍّ رهيب في المواد الغذائية الأساسية، كحليب الأطفال، وارتفعت أسعار السلع كلها بشكل صارخ، إن وجدت، ولجأ السكان إلى الاعتماد على بعض المزروعات والحشائش”.
وبحسب التقرير، ” حصلت معظم الوفيات بين الفئات الهشة، كالأطفال الرضع، وكبار السن، والمرضى، وجرحى أصيبوا في عمليات القصف المتكرر، ولم توجد أدوية كافية لعلاجهم، كما انعكس الحصار بشكل كبير على النساء الحوامل، اللواتي عانين من فقر الدم، كما سجلنا عدداً من حالات التشوه الخلقي. تُضاف إلى كل ذلك المجازر بسبب عمليات القصف العشوائي أو المتعمد على المناطق المأهولة بالسكان، وتدمير آلاف المباني والمراكز الحيوية المدنية”.

… https://www.alaraby.co.uk/soci