شبكة حقوقية: مقتل 34 شخصاً تحت التعذيب في معتقلات الأسد خلال أيلول

ذكرت الشبكة السورية لحقوق الإنسان في تقريرٍ له يوم أمس، إنها وثقت مقتل 34 معتقلاً خلال شهر أيلول الماضي، بسبب التعذيب في المعتقلات أغلبيتهم الساحقة بيد نظام الأسد.

وأشارت الشبكة في تقريرها إلى أن اتفاقات خفض التصعيد لم تحد من وتيرة التعذيب في سجون وأقبية النظام وكذلك لدى الميليشيات والجهات المتطرفة، ووفق التقرير فإن هناك وقفاً لإطلاق النار فوق الطاولة فقط.

كما جاء في تقرير الشبكة أن “الجرائم التي لا يمكن لـ المجتمع الدولي وتحديداً للجهات الضامنة لتلك الاتفاقات أن يلحظَها فهي مازالت مستمرة لم يتغير فيها شيء” .

ولفت التقرير إلى أن سقوط هذا “الكم الهائل” من الضحايا بسبب التعذيب شهرياً – وهم يشكلون الحد الأدنى الذي تم توثيقه – يدل على نحو قاطع بأنها “سياسة منهجية تنبع من رأس النظام الحاكم”.

وأضافت الشبكة إن جميع أركان النظام على علم تام بالسياسة الممنهجة في السجون، مما يجعلها وفق التقرير جرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب.

وكانت الشبكة السورية لحقوق الإنسان قد سجلت مقتل 195 شخصاً بسبب التعذيب منذ مطلع عام 2017،وطالبت الشبكة مجلس الأمن الدولي بتطبيق القرارات التي اتخذها بشأن سورية، ومحاسبة جميع من ينتهكها، كما أوصى التقرير الضامنَ الروسي بضرورة ردع قوات نظام الأسد عن إفشال اتفاقيات خفض التصعيد، والبدء بتحقيق اختراق في قضية المعتقلين عبر الكشف عن مصير 76 ألف مختف قسرياً في سجون وأقبية نظام الأسد. المصدر: الدائرة الإعلامية للائتلاف الوطني السوري

… http://www.etilaf.org/%D9%83%D