توثيق 43 مجزرة على الأقل في سورية خلال سبتمبر

وثّقت “الشبكة السورية لحقوق الإنسان” وقوع ما لا يقل عن 43 مجزرة في سورية، خلال شهر سبتمبر/أيلول الماضي، إذ تصدَّر النظام قائمة مرتكبي المجازر، تلته القوات الروسية، ثمّ التحالف الدولي.

وأوضحت الشبكة، وهي منظمة حقوقية، في تقرير صادر عنها اليوم الإثنين، أن “قوات النظام السوري نفّذت 18 مجزرة، تلتها القوات الروسية بـ14، فيما حلّ التحالف الدولي ثالثاً بـ10 مجازر، وتنظيم “داعش” مجزرة واحدة”.

وأضاف التقرير أنّ “معظم المجازر التي ارتكبتها قوات الحلف السوري الروسي كانت في محافظة دير الزور، إضافة إلى 10 مجازر للتحالف الدولي في الرقة ودير الزور”.

كما سجل التقرير ما لا يقل عن 286 مجزرة ارتكبتها الأطراف الرئيسة الفاعلة في سورية، منذ مطلع عام 2017، مشيراً إلى أن الشبكة اعتمدت في توصيف لفظ مجزرة على أنه “الحدث الذي يُقتل فيه خمسة أشخاص مسالمين دفعة واحدة”.

وأشار إلى أنّ “المجازر تسبَّبت بمقتل 430 شخصاً، بينهم 139 طفلاً، و85 سيدة، أي أن 53 في المائة من الضحايا هم نساء وأطفال، وهي نسبة مرتفعة جداً، وهذا مؤشر على أن الاستهداف في معظم تلك المجازر كان بحق السكان المدنيين”.

وفصَّل التقرير أن عدد ضحايا المجازر التي ارتكبتها قوات النظام بلغ 177 شخصاً، بينهم 53 طفلاً، و37 سيدة. أما حصيلة ضحايا المجازر التي ارتكبتها القوات الروسية فقد بلغ 152 مدنياً، بينهم 46 طفلاً، و29 سيدة.

وأكَّد التقرير أن حالات القصف كانت متعمدة أو عشوائية، وموجهة ضد أفراد مدنيين عزل، وبالتالي فإن قوات الحلف السوري الروسي انتهكت أحكام القانون الدولي لحقوق الإنسان الذي يحمي الحق في الحياة، إضافة إلى أنها ارتكبت في ظل نزاع مسلح غير دولي، فهي ترقى إلى جريمة حرب وقد توفرت فيها الأركان كافة.

… https://www.alaraby.co.uk/flas