403 معتقلاً على يد قوات الاسد خلال شهر أيلول الماضي

أصدرت الشبكة السورية لحقوق الإنسان تقريرها الشهري الخاص بتوثيق حالات الاعتقال التعسفي من قبل أطراف النزاع في سوريا.

وذكرت الشبكة السورية لحقوق الإنسان في تقريرها “إن قوات الاسد قامت بإعتقال 403 شخصاً خلال شهر أيلول الماضي ، يتوزعون إلى 317 رجلاً، و31 طفلاً، و55 سيدة” .

كما وأضاف التقرير “أن مليشيا قوات الإدارة الذاتية الكردية الإنفصالية اعتقلوا 97 شخصاً، يتوزعون إلى 87 رجلاً، و6 أطفال، و4 سيدات خلال نفس الشهر ، بينما اعتقل تنظيم داعش 26 شخصاً، يتوزعون إلى 21 من الرجال، و5 أطفال”.

وذكر التقرير أن الشبكة السورية لحقوق الإنسان تمتلك قوائم تتجاوز الـ 117 ألف شخصاً، بينهم نساء وأطفال، إلا أن تقديراتها تشير إلى أن أعداد المعتقلين تفوق حاجز الـ 215 ألف معتقل، 99% منهم لدى قوات الأسد بشكل رئيس، لا تشمل الحصيلة المعتقلين على خلفيات جنائية، وتشمل حالات الاعتقال على خلفية النزاع المسلح الداخلي، وبشكل رئيس بسبب النشاط المعارض لسلطة الحكم.

وعزا التقرير ارتفاع أعداد المعتقلين لدى قوات النظام السوري إلى عدة أسباب من أهمها أن كثيراً من المعتقلين لم يتم اعتقالهم لجريمة قاموا بارتكابها، بل بسبب نشاط أقربائهم في فصائل المعارضة المسلحة، أو بسبب تقديم مساعدة إنسانية، وإن أغلب حالات الاعتقال تتم بشكل عشوائي وبحق أناس ليس لديهم علاقة بالحراك الشعبي أو الإغاثي أو حتى العسكري إضافة إلى تعدد الجهات المخولة بعمليات الاعتقال والتابعة لقوات الاسد وقيامها بعمليات الاعتقال التعسفي واحتفاظ هذه الجهات بمعتقلات خاصة بها لا تخضع لأي رقابة قضائية من الجهات الحكومية ولا يعامل المعتقلون في مراكز الاحتجاز هذه وفق القوانين السورية المنصوص عليها”٠بحسب ماجاء في التقرير .

وأكدت الشبكة السورية لحقوق الإنسان في تقريرها على ضرورة تحمل الأمم المتحدة والمجتمع الدولي مسؤولياته تجاه مئات آلاف المحتجزين والمختفين في سوريا.

… https://smo-sy.com/403-%D9%85%