هدوء نسبي بإدلب بعد 11 يوماً دامياً: نحو ألف غارة ومئات الضحايا

وثّقت “الشبكة السورية لحقوق الإنسان” في تقرير لها، صدر يوم الجمعة، مقتل 137 شخصاً، في القصف الجوي على محافظة إدلب، قتلت القوات الروسية معظمهم. وأوضحت الشبكة في تقريرها أنها “سجّلت أبرز انتهاكات قوات الحلف بين النظام السوري والروس في محافظة إدلب منذ 19 حتى 27 سبتمبر/ أيلول الماضي، وذلك بعد تثبيت منطقة خفض التصعيد في محافظة إدلب نهاية الجولة السادسة من مفاوضات أستانة”. وأوضحت أنّ “الطائرات نفّذت ما لا يقل عن 714 غارة جوية على محافظة إدلب، إضافة إلى ما لا يقل عن 13 برميلاً متفجراً، ألقاها طيران النظام المروحي، واستهدفت منشآت حيوية مدنية عدة، كان أبرزها مشافٍ ومراكز للدفاع المدني ومدارسَ ومحطات تحويل للطاقة الكهربائية”. كما وثَّق التقرير “مقتل 137 شخصاً، بينهم 23 طفلاً، و24 سيدة، وثلاث مجازر على يد النظام والروس، قتلت منهم القوات الروسية 128، بينهم 21 طفلاً، و21 سيدة، وارتكبت مجزرتين، في حين تسببت قوات النظام بقتل 9 مدنيين بينهم طفلان و3 سيدات”. كذلك بيّنَ التقرير أن “ما لا يقل عن 46 عملية اعتداء على مراكز حيوية مدنية، 36 منها على يد القوات الروسية بينها 8 منشآت طبية، و5 مدارس، و12 مركزاً للدفاع المدني، إضافة إلى 10 حوادث اعتداء على يد قوات النظام، من بينها منشأتان طبيتان، ومدرسة، و4 مراكز للدفاع المدني”، مشيراً إلى أن “القوات الروسية استخدمت الذخائر العنقودية”

… https://www.alaraby.co.uk/poli