نظام الأسد يواصل استهداف الكوادر الطبية ومراكز الدفاع المدني

وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان في تقرير لها، استشهاد 84 من الكوادر الطبية وكوادر الدفاع المدني في سورية منذ مطلع عام 2017، موضحة أن نظام الأسد مسؤول عن قتل معظمهم.

وسجل التقرير الذي صدر مساء أمس الجمعة، استشهاد 13 من الكوادر الطبية وكوادر الدفاع المدني في شهر آب /أغسطس الماضي وحده، حيث قتلت قوات النظام أحد متطوعي الكوادر الطبية، فيما قتل تنظيم داعش طبيباً، وكانت قوات التحالف الدولي مسؤولة عن مقتل 4 أطباء، فيما سجلت سبع حالات على يد جهات مجهولة.

ووثق التقرير 14 حادثة اعتداء على مراكز حيوية طبية ومراكز للدفاع المدني، كانت خمسة منها على يد قوات النظام استهدفت فيها مراكز للدفاع المدني، وحادثة اعتداء على يد كل من القوات الروسية وقوات الـ “PYD” استهدفت كل منها منشآت طبية، كما سجل التقرير ارتكاب قوات التحالف الدولي أربع حوادث اعتداء على منشآت طبية، وثلاث حوادث اعتداء على مراكز للدفاع المدني نفّذتها جهات أخرى.

ونوّه التقرير إلى أنّ الهجمات الواردة تُشكل خرقاً لقراري مجلس الأمن رقم 2139 ورقم 2254 القاضيان بوقف الهجمات العشوائية، كما تُشكل جريمة القتل العمد انتهاكاً للمادة الثامنة من قانون روما الأساسي، ما يُشكل جرائم حرب.

… http://www.etilaf.org/%D9%83%D