روزا ياسين حسن تكتب: نساء في مجاهل العتمة

حسب الشبكة السورية لحقوق الإنسان في تقريرها السنوي الصادر في تشرين الثاني 2016 بعنوان: “طوق الحرمان” فهناك حتى اليوم ما لا يقلّ عن 8413 معتقلة ومختفية قسرياً لدى النظام السوري بينهن 312 طفلة و2418 مختفية قسرياً. وقد مات ما يقرب من 40 معتقلة منهن تحت التعذيب، من هؤلاء الكثير من الأمهات اللواتي متن أثناء الولادة لعدم توافر أدنى الشروط الصحية في السجون. فيما تصاب واحدة من كل 20 معتقلة بمرض عضال جراء سوء شروط الاعتقال. ومع تمدّد الصراع وتحوّل الثورة إلى ما يشبه الحرب الأهلية صار هناك سجينات في سجون المعارضة، وحسب التقرير نفسه فالفصائل المعارضة المسلّحة اعتقلت 798 أنثى، بينهن 391 طفلة. كما اعتقلت داعش (تنظيم الدولة الإسلامية) 714 أنثى منهن 205 مختفيات قسريًا، و13 أخريات قتلن تحت التعذيب. في حين نسب التقرير تعرُّض ما لايقل عن 2143 أنثى للاختطاف والاختفاء القسري من جهات مجهولة، بينهن 419 طفلة. وأشار التقرير إلى أن “وحدات حماية الشعب” الكردية احتجزت 1819 سيدة بينهن 208 طفلة. على الرغم من أن معرفة الأرقام الحقيقية للمعتقلين والمعتقلات مازالت صعبة للغاية في ظل منع المراقبين المستقلّين من الوصول إلى مراكز الاعتقال سواء عند النظام أو المعارضة. وكل التوثيقات ما هي إلا ثمار جهود مضنية مبذولة من قبل عدد من الجماعات الحقوقية.

… https://madardaily.com/2017/06