“الشبكة السورية”: روسيا متورطة في قصف خان شيخون

خلص تقرير لـ”الشبكة السورية لحقوق الإنسان” بعنوان “نريد أن نصلَ للهواء لنتنفَّس”، صدر الإثنين، إلى ان”القوات الروسية أيَّدت غالباً قوات النظام السوري في هجوم خان شيخون الكيماوي”.

وجاء في التقرير أن الهجوم بدأ قرابة الساعة 06:49 في 4 نيسان/إبريل، ونفذته طائرات ثابتة الجناح من طراز SU-22، تابعة لقوات النظام، مستهدفة الحي الشمالي من خان شيخون بأربعة صواريخ، كان أحدها محملاً بغاز سام. وقتل إثر الهجوم بحسب “الشبكة” 91 مدنياً خنقاً، بينهم 32 طفلاً و23 امرأة، بينما أصيب أكثر من 520 آخرين. ووثقت “الشبكة” غارات جوية “أعاقت بشكل كبير عمليات الإسعاف ونقل الحالات الحرجة إلى مشافٍ ومراكز طبية على الحدود التركية”. التقرير تحدث عن هجمات روسية استهدفت مركزاً طبياً، ومقراً لمنظمة “الدفاع المدني”، قدّما الإسعاف لمصابي الهجوم، وهذا لا يشير إلى معرفة روسيا المسبقة عن الهجوم فحسب، بل أن “روسيا متورطة بشكل مخزٍ في الهجمات”.

واعتمدت الشبكة على مقابلات من ناجين أصيبوا في الهجوم، وأطباء قدموا العلاج للمصابين، كما احتوى التقرير على شهادات لمراقبين التقطوا إشارات الرادار الخاصة بالطائرات، وتتبعوا المكالمات بين الطيار وقاعدة الشعيرات الجوية التي أقلع منها.

وترى الشبكة أن الهجوم “يحمل نيّة جرمية مبيّتة لدى النظام لتنفيذ الهجوم، وإيقاع أكبر ضرر ممكن من خلال اختيار توقيت القصف فجراً، والغارات التي استهدفت المراكز الطبية قبل الهجوم وبعده، إضافة إلى أخرى استهدفت الطرق المؤدية إلى المدينة”.

ونفي التقرير الرواية الروسية عن استهداف معمل لانتاج غاز السارين، بالقول إنه “لا أدلة تدعم الرواية على الأرض، فالحي الشمالي المستهدف سكني، ولا تُشير التحقيقات التي خلصنا إليها لوجود أية مخازن في المنطقة”. فالمبدأ الذي يتم به تحضير الأسلحة الكيماوية الثنائية يعتمد على خلط المكونات قبيل استخدام السلاح. فغاز السارين، على سبيل المثال، ينتج عن معالجة نواتج تفاعل كحول أيزوبروبيل مع ميثيل فوسفونيل ديفلوريد، ولو أن المخزن الذي زعمت الرواية الروسية السورية أن غارات النظام استهدفته كان يحوي الخليط الثنائي للسارين فعلاً، فإن توجيه قتبلة على هذه المواد لن يؤدي إلى انتشار السارين، ولا وقوع هذا العدد من الضحايا، بل سيؤدي إلى انتاج مركب كحولي هو أيزوبروبيل الذي سيسبب اشتعال نار بشكل كبير، وهو ما لم يسجله التقرير من خلال الصور ومقاطع الفيديو والروايات.

… http://www.almodon.com/arabwor