لبنى زاعور: كيف يستخدم نظام الأسد ورقة (الأقلية المسيحية) في سورية؟!!

الشبكة السورية لحقوق الانسان أصدرت تقريراً عام 2014 يوثق أسماء المعتقلين المسيحيين في سجون نظام بشار الأسد منذ انطلاق الثورة السورية عام 2011، اشار التقرير انه بلغ عددهم 450 معتقلاُ لدى النظام، بينهم 28 امرأة، من بينهم أعضاء بتجمعات سياسية مسيحية كحزب الاتحاد السرياني والمنظمة الآثورية الديمقراطية، وقياديين في أحزاب سورية معارضة كحزب الشعب، وناشطين وحقوقيين في مؤسسات المجتمع المدني، وناشطين إغاثيين، ووثقت عدة حوادث مداهمة قوات النظام لمراكز تجمعات سياسية واعتقال أفرادها ونهب وتخريب محتوياتها على خلفية مشاركتهم في الحراك السلمي، أبرزها اقتحام مقر المنظمة الآثورية الديمقراطية في مدينة القامشلي واعتقال أفرادها في أيار 2011. لم يكن المسيحيون كأشخاص هم المتضررون الوحيدون كذلك دور عبادتهم وكنائسهم كانت هدف لقذائف الأسد على امتداد الأراضي السورية وفقًا لتقرير كانت قد أصدرته الشبكة السورية لحقوق الانسان عام 2014، استهدفت قوات نظام الأسد 46 كنيسة في عدة مناطق بسوريا بالقصف المباشر أبرزها استهداف كنيسة السيدة العذراء “أم الزنار” في حمص، وكنيسة (القديسة تقلا) التي تعرضت للقصف في داريا، وكنيسة (العذراء) في حرستا.

… http://www.all4syria.info/Arch