الشبكة السورية: 29 اعتداء على جسور دير الزور خلال 6 سنوات

وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، في تقرير لها اليوم الإثنين، مقتل 1014 مدنيًا على يد الأطراف الفاعلة في سوريا، خلال نيسان الماضي.
وذكرت الشبكة في تقريرها، أن قوات الأسد قتلت 486 مدنيًا، بينهم 98 طفلًا، و82 امرأة، إضافة إلى عشرة آخرين قتلوا تحت التعذيب، بينما قتلت القوات الروسية 233 مدنيًا، بينهم 97 طفلًا و40 امرأة، و 87 مدنيًا على يد “التنظيمات المتشددة”، بينهم 85 على يد “داعش”، واثنين على يد “هيئة تحرير الشام”.
ووثقت الشبكة، مقتل 87 مدنيًا على يد “التنظيمات المتشددة”، بينهم 85 على يد تنظيم “داعش”، واثنين على يد “هيئة تحرير الشام”، بينما قتل 25 مدنيًا، بينهم 4 أطفال، على يد فصائل المعارضة، و86 مدنيًا من التحالف بينهم 24 طفلًا و18 امرأة.
وأضاف التقرير، أن 79 مدنيًا، بينهم 11 طفلًاو17 امرأة، قتلوا إما غرقًا في مراكب الهجرة أو خلال حوادث التفجيرات، التي لم تستطع الشبكة التأكد من هوية منفذيه.
وشددت الشبكة في تقريرها، على أن قوات الأسد والقوات الروسية، “انتهكت أحكام القانون الدولي لحقوق الإنسان الذي يحمي الحق في الحياة”، مؤكدة وفق شهود عيان أن نسبة الهجمات التي استهدفت المدنيين، تجاوزت حاجز 90%.
وختمت الشبكة تقريرها، مطالبة مجلس الأمن، بتحمل مسؤولياته تجاه ما يحصل من “عمليات قتل لحظية لا تتوقف ولو لساعة واحدة”، وداعيةً إلى الضغط على الأسد لوقف عمليات القصف المتعمد والعشوائي بحق المدنيين

… https://madardaily.com/2017/05