تقرير: الأسد وروسيا يردان على قصف أمريكا بتصعيد قتل المدنيين

وذكرت الشبكة السورية لحقوق الإنسان أمس الأربعاء في تقرير لها، أن قصف قوات الأسد وحليفتها الروسية، تسبب بمقتل 98 شخصاً، وذلك في الفترة مابين 7 نيسان وحتى مساء الثلاثاء 11 منه.
وأفاد التقرير، بأن قوات الأسد قتلت 42 مدنياً، بينهم 14 طفلاً، و7 سيدات، وارتكبت مجزرة، بينما قتلت القوات الروسية 56 مدنياً، بينهم 10 أطفال، و8 سيدات، وارتكبت مجزرتين.
وسجل التقرير وقوع 144 حادثة اعتداء على مراكز حيوية مدنية توزعت مناصفة بين قوات الأسد والقوات الروسية، حيث ارتكب كل منهما 7 حوادث اعتداء.
ووثق تقرير الشبكة، 5 هجمات بالذخائر العنقودية، 44 منها من قبل القوات الروسية، وواحدة مازالت قيد التحقق لتحديد المسؤول عنها منهما، و6 هجمات بأسلحة حارقة ارتكبتها القوات الروسية، وهجمتين من ذات النوع مازالتا قيد المتابعة.
وأشارت الشبكة، لوقوع هجمة واحدة بالأسلحة الكيميائية من قبل قوات الأسد، و162 برميلاً متفجراً ألقاها الطيران المروحي التابع لها.
وأكدت الشبكة، أن الحلف السوري الروسي خرق بشكل لا يقبل التشكيك قراري مجلس الأمن رقم 2139 و2254 القاضيين، بوقف الهجمات العشوائية، والتي تعد بمثابة جرائم قتل عمد، ما يُشكل جرائم حرب.
وختمت الشبكة تقريرها، مطالبة مجلس الأمن باتخاذ إجراءات إضافية بعد مرور أكثر من عام على القرار رقم 2254، الذي نص بشكل واضح على الوقف الفوري لأي هجمات موجهة ضد المدنيين والأهداف المدنية، ورفع الملف السوري إلى المحكمة الجنائية الدولية.

… https://madardaily.com/2017/04