بعد صواريخ ترامب.. هل يُصلح “نصر الله” ما أفسده “الصدر”؟

تصريح الصدر وقع كالصاعقة على قرابة 15 – 20 ألف عراقي من المقاتلين الشيعة في سوريا، الذين طالما كانوا حصناً منيعاً حَمى الأسد طيلة الأعوام الستة للثورة السورية، مثلهم مثل 7 – 10 آلاف مقاتل من حزب الله اللبناني، و5 – 7 آلاف مقاتل من الأفغان والإيرانيين، بحسب ما تشير آخر إحصائيات “الشبكة السورية لحقوق الإنسان”.

… http://alkhaleejonline.net/art