مقتل أكثر من 40 مدنياً في غارات لطائرات التحالف شمال سوريا

وأشار التقرير الثاني لـ«الشبكة السورية لحقوق الإنسان» في هذا المجال، إلى أنه في المدة الواقعة بين 5 و7 سبتمبر 2016، وأثناء الاجتماع الدولي للمعاهدة الدولية لحظر الذخائر العنقودية في جنيف الذي أدان استخدام الذخائر العنقودية في سوريا، وثقت الشبكة 3 هجمات روسية بذخائر عنقودية، كما وَرَدَت للشبكة السورية لحقوق الإنسان أنباء عن تنفيذ قوات سوريا – روسية ما لا يقل عن 6 هجمات بالذخائر العنقودية ما زالت هذه الهجمات، بحسب التقرير قيد التحقيق والمتابعة.
وقال فضل عبد الغني مدير الشبكة السورية لحقوق الإنسان: «إنَّ مما يحزُّ في نفوسنا العجزُ الصارخ للأمم المتحدة عن ردع النظام السوري عن استخدام الذخائر العنقودية على الرغم من إدانة معظم دول العالم له وبشكل متكرر عبر الجمعية العامة، فكيف بإمكانها ردع دولة عظمى مثل روسيا؟!».
واعتمد التقرير على روايات شهود شاهدوا طائرات روسية وعلى معلومات من مراصد تتبع للمعارضة المسلحة وتستطيع إلى حدٍّ جيِّد تمييز الطيران الذي يقلع من قاعدة حميميم الجوية التي تُعتبر مركزاً عسكرياً روسياً، وقد استعرض التقرير 11 شهادة.
وتم توثيق ما لا يقل عن 121 هجمة بالذخائر العنقودية منذ 27 فبراير (شباط) 2016 حتى 27 فبراير 2017. وبإضافة هذه الهجمات إلى ما وثقته الشبكة في تقريرها السابق «القوات الروسية تفرش الأراضي السورية بالذخائر العنقودية»، يصبح عدد الهجمات الكلي ما لا يقل عن 175 هجمة بالذخائر العنقودية منذ بداية تدخل القوات الروسية في 30 سبتمبر 2015.
ووفقَ التقرير فقد تسببت تلك الهجمات في مقتل 93 مدنياً، بينهم 24 طفلاً، و13 امرأة، وإصابة ما لا يقل عن 417 شخصاً آخرين. ونالت محافظة حلب النصيب الأكبر من الهجمات العنقودية بـ89 هجمة، ثم محافظة إدلب بـ68، ثم محافظة حمص بـ9 هجمات، و3 لكلٍّ من محافظتي حماة ودرعا.

… https://aawsat.com/home/articl