الثورة السورية بعد ست سنوات: الجريمة مستمرة من دون عقاب

استعان الأسد بحلفائه وحلفاء أبيه، وفتح لهم أبواب سورية على مصاريعها، ورحّبت إيران بهذا الاستنجاد، وأرسلت خبراء وضباطًا عسكريين، ودرّبت ميليشياته ومقاتليه، وتغلغلت في كل أنحاء سورية عبر أذرع عسكرية عديدة، وصل عددها وفق الشبكة السورية لحقوق الإنسان إلى أكثر من 35 تشكيلًا عسكريًا طائفيًا مواليًا لإيران ويأتمر بأوامرها.

… https://geroun.net/archives/77