الشبكة السورية تؤكد مواصلة الاحتلال الروسي خرف اتفاق وقف إطلاق النار

أكدت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، في تقرير لها، أن الخروقات لاتفاق وقف إطلاق النار، ليست من جانب نظام الأسد فحسب، بل من جانب روسيا التي تدعي بأنها أحد “ضامني الاتفاق”، وهو ما يتعارض مع القرارات الدولية المتعلقة بالقضية السورية، التي تنص بشكل صريح على وقف عمليات القصف والقتل.

وقال مدير الشبكة فضل عبد الغني بمناسبة الذكرى السادسة للثورة السورية، إن عمليات القصف لم تتوقف، مشيراً إلى أن القتل مستمر في درعا والغوطة الشرقية لدمشق، وإدلب، وحي الوعر في حمص.

وأضاف عبد الغني إن الناجين من قصف قوات نظام الأسد وحلفائه في سورية، يقتلهم النظام عبر الإعدامات الميدانية وتحت التعذيب في المعتقلات.

وأوضح أن الشبكة “توثق بشكل يومي وفيات لمعتقلين تحت التعذيب أو نتيجة الإعدامات الميدانية، التي تتم بعد محاكمات تتراوح مدتها بين دقيقة وثلاث دقائق، وهو ما يخالف القوانين والأنظمة المتعارف عليها بين الدول”.

وأشار مدير الشبكة لحقوق الإنسان إلى أن ما ترصده الشبكة من خروقات متعلقة بالقصف والهجمات، من قبل قوات الأسد وحلفائه، هو شيء ظاهر، يخفي خلفه عمليات أخرى تتم في الخفاء، في إشارة إلى القتل تحت التعذيب في المعتقلات والإعدامات الميدانية.

ووثقت الشبكة في تقريرها الأخير استشهاد 12882، بينهم 161 طفلاً، و41 سيدة تحت التعذيب على يد قوات الأسد منذ انطلاق الثورة السورية في 18 آذار 2011.

… https://smo-sy.com/%D8%A7%D9%8