الشبكة السورية: أكثر من 330 قتيلاً مدنياً خلال شهرين من الهدنة

وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، خروقات اتفاق وقف إطلاق النار في سوريا، الذي تم التوصل إليه نهاية العام الماضي برعاية تركية _ روسية.
وقالت الشبكة في تقرير لها، اليوم الإثنين، إن عدد القتلى جراء الخروقات بلغ 331 شخصًا، بينهم 325 مدنيًا، و107 أطفال، إضافة إلى جنين واحدٍ و56 امرأة و 6مقاتلين من فصائل المعارضة، معظمهم قضى على يد قوات الأسد، وذلك من توقيع الإتفاق حتى نهاية شهر شباط الماضي.
ورصد التقرير وقوع 533 خرقًا 447 منها على يد قوات الأسد، تركز معظمها في محافظة حماة وبلغ عددها 123 خرقًا، تلتها محافظة ريف دمشق بـ77خرقًا، إضافةً لـ60 خرقًا على يد القوات الروسية، 40 منها في إدلب، و16 في حلب، وثلاثة في حماة، وخرق واحد في درعا.
وأضافت الشبكة بوقوع 15 خرقًا آخرًا نفذتها فصائل المعارضة المسلحة في محافظتي حلب وحماة، و11 خرقًا نسب جميعها إلى جهات مجهولة، وكانت النسبة الأكبر منها في درعا.
وأكدت في تقريرها، أن “معظم الخروقات الموثقة حتى الآن صدرت عن نظام الأسد والميليشيات الإيرانية، واللذان يعدان المتضرران الأكبر من أي اتفاق سياسي يهدف إلى تسوية شاملة.
وطالبت الشبكة في ختام تقريرها الدولة الراعية لاتفاق وقف إطلاق النار ولاسيما روسيا، لاستخدام نفوذها بالضغط على نظام الأسد وطهران، للالتزام الجدي ببنود الاتفاق.

… https://madardaily.com/2017/03