تقرير حقوقي يوثق 533 خرقاً للهدنة بعد انقضاء شهرين على اتفاق أنقرة لوقف إطلاق النار

وثق تقرير حقوقي أصدرته الشبكة السورية لحقوق الإنسان اليوم الاثنين، 533 خرقاً للهدنة منذ 30 كانون الأول 2016 حتى 28 شباط الماضي.
وقالت الشبكة في تقريرها، الذي حصلت “الهيئة السورية للإعلام” على نسخة منه، أنها رصدت 533 خرقاً، 456 منها عبر عمليات قتالية، و77 عبر عمليات اعتقال، وكان منها 447 خرقاً على يد قوات الأسد، و60 خرقاً على يد قوات الاحتلال الروسية، و15 خرقاً ارتكبتها فصائل المعارضة، و11 خرقاً لم يحدّد التقرير مرتكبها إما قوات الأسد أو الاحتلال الروسي.
وأوضحت الشبكة أن معظم الخروقات حصلت في محافظة حماة حيث بلغ عدد الخروقات فيها منذ دخول الاتفاق حيِّز التنفيذ 123 خرقاً، تلتها ريف دمشق بـ 77 خرقاً، ثم إدلب بـ 73 خرقاً، و59 خرقاً في حلب و53 في حمص، و35 في درعا، و15 خرقاً في دمشق، و5 في الحسكة، و3 في كل من دير الزور واللاذقية، وخرقاً واحداً في طرطوس.
وأشارت الشبكة إلى أن الخروقات أسفرت عن استشهاد 331 شخصاً، هم 325 مدنياً، بينهم 107 أطفال و1 جنين، و56 سيدة، بالإضافة إلى 6 من مقاتلي المعارضة معظمهم على يد قوات الأسد.
كما أكد التقرير على أن معظم الخروقات الموثقة حتى الآن كانت قد صدرت عن نظام الأسد، وحليفه الإيراني، اللذان اعتبرهما التقرير المتضرران الأكبر من أي اتفاق سياسي يهدف إلى تسوية شاملة.
وطالب التقرير النظام الروسي باعتباره ضامن أساسي للاتفاق، بالضغط على نظام الأسد وحليفه الإيراني، للالتزام الجِدِّي ببنود الاتفاق.
وشدَّد التقرير على ضرورة التزام روسيا بالاتفاق وأن تتوقف عن قصف المدنيين، لأن تكرار خرق الاتفاق من قبل قوات الاحتلال الروسية التي من المفترض أن ترعى استقرار الاتفاق، ينسِفُ مصداقية أية رعاية روسية مستقبلية

… https://smo-sy.com/%D8%AA%D9%8