النظام يقصف السوريين بـ634 برميلاً متفجرا في يناير

وثّقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان استهداف النظام السوري مناطق سكنية بـ634 برميلاً متفجراً، خلال شهر يناير/ كانون الثاني الماضي، بالرغم من سريان اتفاق أنقرة لوقف إطلاق النار.
وأوضحت الشبكة المختصّة بتوثيق الانتهاكات في سورية، في تقرير لها، أنّ “القصف تسبّب بمقتل ثمانية مدنيين، بينهم طفلان وسيدتان، كما أدّى إلى تضرُّرَ ما لا يقل عن مركزين للدفاع المدني”.
وأشار التقرير إلى أنّ “العدد الأكبر من البراميل كان في محافظة ريف دمشق ثم حماة، تلتها حلب”، موضحاً أنّ “النظام السوري مستمر في قتل وتدمير سورية، عبر إلقاء مئات البراميل المتفجرة، وهذا ما يخالف تصريح السفير الروسي لدى الأمم المتحدة، فيتالي تشوركين، الذي أكّد أن النظام السوري توقف عن استخدام البراميل المتفجرة”.
وبيّن أنّ “البراميل المتفجرة تعتبر قنابل محلية الصنع، كلفتها أقل بكثير من كلفة الصواريخ، وأثرها التدميري كبير، لذلك لجأت إليها قوات النظام، إضافة إلى أنها سلاح عشوائي بامتياز”.
كما طالب بـ”فرض حظر أسلحة على النظام السوري، وملاحقة جميع من يقوم بعمليات تزويده بالمال والسلاح، نظراً لخطر استخدام هذه الأسلحة في جرائم وانتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان”.

… https://www.alaraby.co.uk/flas