القنابل الحارقة سلاح استخدمته روسيا في سوريا 78 مرة

أصدرت الشبكة السورية لحقوق الإنسان تقريراً، تحت عنوان “المطر الحارق”، وثقت فيه استخدام القوات الروسية للقنابل الحارقة 78 مرة منذ تدخلها في سورية.
واعتمد التقرير على روايات ناجين وشهود عيان، وصور المخلفات والحرائق الناتجة عن هذه الهجمات بعد التحقق من صدقيتها،حيث حصلت معظم هذه الهجمات في صيف عام 2016وكان لحلب الحصة الأكبر منها بواقع 51 هجوماً، ثم إدلب19، ثم حمص 6، ثم ريف دمشق 2، متسببةً في مقتل 7 أشخاص بينهم 4 أطفال، بالإضافة لتدمير 15 مركزاً حيوياً.
وأكد التقرير أن الهجمات كان الهدف منها إحداث ضرر بشري أو مادي، ولم يكن هدفاً عسكرياً مطلقاً، وتشبه إلى حد كبير الذخائر العنقودية، من ناحية سعة انتشارها، وإمكانية اشتعالها لاحقاً.
وحمل التقرير القوات الروسية والقيادة السياسية في موسكو، مسؤولية استخدام هذه الاسلحة الحارقة، دون اتخاذ اي احتياطات تذكر للحيلولة دون استهداف المدنيين والمنشآت المدنية، مما يجعل هذه الانتهاكات ترقى لجرائم حرب بوصفها تخالف القانون الدولي الانساني داعيا الحكومة الروسية الى عدم تكرار مثل هذه الهجمات والحيلولة دون وقوعها.
ودعا التقرير مجلس الامن الدولي لتحمل مسؤولياته، واستصدار قرار يدين استخدام القوات الروسية للاسلحة الحارقة، ووضع مؤيدات جزائية اقتصادية وسياسية لمنع تكرار استخدامها.

… https://madardaily.com/2017/01