مؤسسة حقوقية ترصد انتهاكات حقوق الانسان في سوريا عام 2016

وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان في تقريرها السنوي، أبرز الانتهاكات في جميع الأصعدة، على يد الأطراف الفاعلة في سوريا خلال عام 2016.
وأشارت الشبكة في تقريرها، أن قوات الأسد قتلت8736 مدنياً، بينهم1984 طفلاً، و1237 سيدة، و447 بسبب التعذيب،واعتقل 7543 مدنياً بينهم 251طفلاً، و448 امرأة.
وسجلت الشبكة السورية قتلى الطيران الروسي، والذي تسبب بمقتل3967 مدنياً، بينهم1042 طفلاً، و684 امرأة.
وقتل تنظيم “داعش بحسب الشبكة” 1510 مدنياً بينهم 258 طفلاً، و213 امرأة،أما المعتقلون فقد بلغ عددهم ما لايقل عن 1419 شخصاً، بينهم 103 أطفال، و50 امرأة، وقتل تحت التعذيب 8 أشخاص، بينما قتلت”جبهة فتح الشام” 18 مدنياً بينهم امرأة، واعتقلت 234 بينهم 16 طفلاً، بينما قضى 4 تحت التعذيب.
وأضافت الشبكة، ان 1048 مدنياً قتلوا، بينهم 289 شخصاً، و210 سيدة، على يد الفصائل المعارضة لنظام الأسد، واعتقل 178 شخصاً، بينهم 6 أطفال، وسيدتان، وقضى 10 تحت التعذيب.
وقتلت قوات التحالف الدولي بحسب الشبكة ما لايقل عن 537 مدنياً، بينهم 158 طفلاً، و98 سيدة في غاراتها على حلب والرقة ودير الزور.
وبلغ عدد الضحايا الذين قُتلوا على يد قوات “الإدارة الذاتية الكردية” 146 مدنياً، بينهم24 طفلاً، و23 سيدة، وبلغ عدد المعتقلين نحو 673 شخصاً، بينهم 55 طفلاً، و33 سيدة، بينما قتل 6 تحت التعذيب.
وفيما يخص الكوادر الطبية من مرضى وممرضين فقتل 112 شخصًا من الكوادر الطبية، 40 منهم على يد قوات الأسد.
وبلغت إحصائية استهداف الكوادر الإعلامية ما لايقل عن 86 شخصًا، 52 منهم كانت قوات الأسد وروسيا مسؤولتان عن استهدافهم سواء بالقتل أو الإصابة.
وتطرق التقرير إلى حصيلة استخدام الأسلحة الكيمائية، وبلغت 15 هجمة، 14 منها نفذها نظام الأسد، بينما كان تنظيم “داعش” مسؤولًا عن واحدة.
وبلغ عدد الهجمات بالذخائر العنقودية 171 هجمة، 148 منها نفذتها القوات الروسية، و22 كانت قوات الأسد مسؤولة عنها.
وختمت الشبكة تقريرها مطالبةً الأمم المتحدة، بإيجاد السبل المناسبة لحماية المدنيين من الانتهاكات اليومية المتكررة من أي طرف كان، وبشكل رئيس من نظام الأسد وروسيا، باعتبارهما المنفذ الأكبر لما يزيد عن 92% من مجموع الانتهاكات.

… https://madardaily.com/2017/01