استشهاد 132 شخصاً من الكوادر الطبية والدفاع المدني على يد قوات الأسد والاحتلال الروسي خلال عام 2016

استشهد 132 شخصاً من الكوادر الطبية والدفاع المدني على يد قوات الأسد والاحتلال الروسي، خلال عام 2016، وذلك وفقاً لما ذكرته الشبكة السورية لحقوق الإنسان.

وقالت الشبكة، في تقرير لها اليوم، حصلت الهيئة السورية للإعلام على نسخة منه، إن قوات الأسد قتلت 77 شخصاً من الكوادر الطبية وكوادر الدفاع المدني، وهم 8 أطباء، أحدهم قضى تحت التعذيب، و 8 مسعفين، و 7 ممرضين (بينهم 3 سيدات)، ومتطوعان في الهلال الأحمر، و 3 صيادلة، أحدهم قضى تحت التعذيب، و 37 شخصاً من الدفاع المدني، و 12 من الكوادر الطبية.

وأضافت الشبكة أنها سجلت خلال العام الماضي 257 حادثة اعتداء من قبل قوات الأسد على مراكز حيوية طبية ومراكز للدفاع المدني.

ولفتت الشبكة إلى أن قوات الاحتلال الروسي قتلت 55 شخصاً من الكوادر الطبية وكوادر الدفاع المدني، وهم 4 أطباء، و 3 مسعفين، و 16 ممرضاً (بينهم 4 سيدات)، و 3 متطوعين في الهلال الأحمر، و 16 من كوادر الدفاع المدني، و 13 من الكوادر الطبية، أحدهم سيدة.

وأشارت الشبكة إلى وثقت 174 حادثة اعتداء على مراكز حيوية طبية ومراكز للدفاع المدني على يد قوات الاحتلال الروسي.

كما نوهت الشبكة إلى أن تنظيم داعش قتل 18 شخصاً من الكوادر الطبية، واعتدى على 4 مراكز حيوية ومراكز للهلال الأحمر، في حين قتلت ميليشيا الإدارة الذاتية الكردية طبيباً واحداً.

واعتبرت الشبكة أن الحوادث الواردة في التقرير تمثل خرقاً لقراري مجلس الأمن الدولي (2139) و (2254)، القاضيان بوقف الهجمات العشوائية، كما أنها تمثل انتهاكاً عبر جريمة القتل العمد للمادة الثامنة من قانون روما الأساسي، ما يشكل جرائم حرب.

وطالبت الشبكة مجلس الأمن الدولي باتخاذ إجراءات إضافية بعد مرور أكثر من عامين على القرار 2139 ولا يوجد التزامات بوقف عمليات القصف العشوائي، كما طالبته أيضاً بإحالة الملف السوري إلى المحكمة الجنائية الدولية، وإحلال الأمن والسلام وتطبيق مبدأ حماية المدنيين لحفظ أرواح السوريين، إضافة إلى توسيع العقوبات لتشمل النظامين الروسي والإيراني المتورطين بشكل مباشر بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية ضد العشب السوري.

… https://smo-sy.com/%D8%A7%D8%B