بينيرو: سورية تودّع عامًا مأسويًا

وثّقت (الشبكة السورية لحقوق الإنسان)، استشهاد 827 مدنيًا خلال شهر كانون الأول/ ديسمبر فحسب.

بينما قالت الشبكة في تقرير لها، إن ضحايا عام 2016 كانوا 16,913 مدنيًا، وأشارت إلى أن “قوات الأسد قتلت 8736 مدنيًا، منهم 1984 طفلًا، و1237 سيّدة، وما لا يقل عن 447 شخصًا بسبب التعذيب”.

وسجّل التقرير أن القوات الروسية، قتلت “3967 مدنيًا، بينهم 1042 طفلًا، و684 سيدة”.

كما ذكر أن (قوات الإدارة الذاتية الكردية)، قتلت “146 مدنيًا بينهم 24 طفلًا، و23 سيدة، و6 أشخاص بسبب التعذيب”.

ووثق التقرير “1528 شهيدًا مدنيًا على يد تنظيم (داعش)، منهم 258 طفلًا و213 سيدة، و8 أشخاص تحت التعذيب”، إضافة إلى “18 مدنيًا بينهم سيدة استشهدوا على يد (جبهة فتح الشام) بالإضافة إلى 4 أشخاص تحت التعذيب”.

بدورها فصائل المعارضة المسلحة حجزت لنفسها موقعًا في التقرير، فقد وثّقت الشبكة استشهاد “1048 مدنيًا على يد الفصائل المعارضة المسلحة، بينهم 289 طفلًا، و210 سيدات، وأيضًا 10 أشخاص قضوا تحت التعذيب”.

أما ضحايا قوات التحالف الدولي، بحسب التقرير، فكانوا “537 مدنيًا، بينهم 158 طفلًا و98 سيدة”.

… https://geroun.net/archives/72