أكثر من ألفي مدنيّ عالقون على حاجزٍ (الاتحاد الديمقراطي) في الحسكة

أصدرت الشبكة السورية لحقوق الإنسان تقريراً يشير إلى الانتهاكات التي تصدر عن الميليشيات المنضوية في تحالف (قوات سوريا الديمقراطية) وعلى رأسها قوات حزب الاتحاد الديمقراطي (ب ي د) بحقّ الفارّين من مناطق سيطرة تنظيم “داعش” في دير الزور، مشيرةً إلى أن ما لا يقلّ عن ألفي مدني ما زالوا عالقين في الصحراء، وتمنعهم هذه الميليشيات من متابعة مسيرهم نحو المخيمات الحدودية في ريف الحسكة. وأشارت الشبكة إلى أنها تمكنت بصعوبة كبيرة من الوصول إلى بعض المدنيين الموجودين في منطقة رجم الصليبي وإلى ناشطين إعلاميين من مدينة الحسكة أفادوا عن أوضاع غاية في الأسى واليأس يعيشها هؤلاء المشرَّدون، فهم يُقيمون في العراء في منطقة صحراوية ويفتقدون أدنى مقومات الحياة دونَ خيام أو مستلزمات صرف صحي، إضافة إلى تناقص كميات الطَّعام، وانعدام شبه تامٍّ للرعاية الصحية، والنَّظافة الشخصية، كما أنَّ قلَّة الماء النظيف أدَّت إلى انتشار الأمراض كالتهاب الكبد، وتدهور الوضع الصحي للمرضى، وقد سجلنا وفاة الطفلة منى الحسين بسبب نقص الغذاء، ووفاة السيدة أمامة السيد بسبب نقص الدواء والرعاية الطبية. وأكدت الشبكة على ضرورة سماح قوات سوريا الديمقراطية ذات الأغلبية الكردية، للمدنيين العالقين على حاجز رجم الصليبي بالعبورَ إلى مخيم الهول، كما يجب على المنظَّمات الإغاثية المحلية والدولية محاولة إيصال مساعدات عاجلة لما لا يقل عن 2100 مدني يعيشون ظروفاً إنسانية مترديَّة، ويتوجب على الدول الداعمة لقوات سوريا الديمقراطية ذات الأغلبية الكردية الضغط عليها للسماح بعبور العالقين.

… http://www.all4syria.info/Arch