الشبكة السورية: 144 اعتداء على مراكز مدنية الشهر الماضي بينها 132 على يد الروس والأسد

أصدرت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، اليوم الثلاثاء، تقريرها الشهرية الخاص بتوثيق استهداف المراكز الحيوية المدنية في سوريا.

وقالت الشبكة إن حصيلة حوادث الاعتداءات على المراكز الحيوية المدنية في تشرين أول المنصرم، بلغت 144 حادثة اعتداء، منها 132 حادثة، توزعت ما بين 88 على يد قوات الاسد و44 على يد قوات الاحتلال الروسي.

وبحسب الشبكة السورية فأن 7 اعتداءات حصلت من قبل قوات التحالف الدولي ،كذلك اربعة اعتداءات من قبل فصائل معارضة مسلحة، دون تحديد هوية تلك الفصائل، في حين بقيت حادثة واحدة وصفها تقرير الشبكة بأنها من جهة مجهولة.

واوضح تقرير الشبكة أن المراكز الحيوية المُعتدى عليها الشهر الماضي، توزعت على النحو التالي:

46 من البنى التحتية، 34 من المراكز الحيوية التربوية، 21 من المراكز الحيوية الدينية، 29 من المراكز الحيوية الطبية، 9 من المربعات السكانية، 4 من مخيمات اللاجئين، وحادثة واحدة على المراكز الحيوية الثقافية.

ولفت تقرير الشبكة الى أن كل ما تم توثيقه من هجمات على المراكز المدينة الحيوية، هو الحد الأدنى، وذلك بسبب المعوقات العديدة أثناء عمليات التوثيق.

كما أكد التقرير أن التحقيقات التي أجرتها الشبكة السورية لحقوق الإنسان أثبتت عدم وجود مقرات عسكرية في تلك المراكز سواء قبل أو أثناء الهجوم.

ونوهت الشبكة في تقريرها الى أن القانون الدولي الإنساني يعتبر الهجمات العشوائية أو المتعمدة على المراكز المدنية، هجمات غير مشروعة، وإن اعتداءات قوات الأسد والمقاتلات الروسية على المدارس والمشافي والأفران هو استخفاف صارخ بأدنى معايير القانون الدولي الإنساني وقرارات مجلس الأمن الدولي.

وطالبت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، مجلس الأمن الدولي بإلزام نظام الأسد بتطبيق القرار رقم 2139 لوقف اعتداءاته ضد المدنيين، أو بالحد الأدنى إدانة استهداف المراكز الحيوية التي لا غنى للمدنيين عنها.

… https://smo-sy.com/%D8%A7%D9%8