سوريا: مقتل 6 إعلاميين في تشرين الأول

وثقت “الشبكة السورية لحقوق الإنسان” في تقريرها الشهري الصادر السبت، مقتل 6 إعلاميين في سوريا خلال شهر تشرين الأول/أكتوبر الماضي، في إطار نشاطها لتوثيق الانتهاكات بحق الإعلاميين وحرية التعبير في البلاد منذ العام 2011.

وقتلت قوات النظام السوري 4 إعلاميين في مناطق متفرقة في البلاد خلال تغطياتهم الميدانية، فيما تكفل تنظيم “داعش” بقتل الناشط صبحي محمد نعمان، جراء تفجير انتحاري في القلمون الشرقي خلال تغطيته للاشتباكات بين فصائل المعارضة والتنظيم في المنطقة، كما قتل الناشط عيسى محمد نوري الحمدو جراء انفجار لغم زرعه “داعش” في بلدة أرشاف بريف حلب الشرقي.

وذكر التقرير حادثة اعتقال الناشط الإعلامي محمد الأشقر، مراسل قناة “أورينت” المعارضة في اللاذقية، خلال مرورة على إحدى نقاط التفتيش التابعة لتنظيم “جند الأقصى” على طريق إحسم – البارة في ريف إدلب الجنوبي، قبل الإفراج عنه في وقت لاحق، كما اعتقلت جبهة “فتح الشام” (ألنصرة سابقاً) النشاط الآخر محمد الحجي وصادرت كافة معداته الإعلامية أثناء تغطيته لحفل خيري للأطفال في مخيم الديرية بريف اللاذقية، وتمت محاكمته قبل الإفراج عنه بغرامة مالية لاحقاً.

في السياق، تعرض مكتب مجلة “طلعنا ع الحرية” في مدينة دوما بريف دمشق إلى قصف صاروخي من قبل طيران النظام السوري، ما أدى إلى دمار كبير في تجهيزات ومواد المكتب، علماً أن المكتب نفسه تعرض للقصف أيضاً في شهر تموز/يوليو الماضي.

ورغم انخفاض حجم الانتهاكات بحق الإعلام مقارنة بالأشهر السابقة، جددت الشبكة دعوتها “لضرورة التحرك الجاد والسريع لإنقاذ العمل الإعلامي في البلاد”، مجددة “إدانتها لجميع الانتهاكات بحق حرية العمل الإعلامي ونقل الحقيقة من أطرف كانت”.

… http://www.almodon.com/media/2